همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    الخط العربي ، نشأته وتطوره ..

    شاطر
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 31589
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    023 الخط العربي ، نشأته وتطوره ..

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الإثنين يناير 25, 2010 1:47 am

    الخط العربي ، نشأته وتطوّره ..

    الخط العربي هو فن وتصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف العربية.

    تتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابلة لاكتساب أشكال هندسية مختلفة من خلال المد والرجع والاستدارة والتزوية والتشابك والتداخل والتركيب .


    ويقترن فن الخط بالزخرفة العربية ، حيث يستعمل لتزيين المساجد والقصور، كما أنه يستعمل في تحلية المخطوطات والكتب وخاصة لنسخ القرآن الكريم .

    وقد شهد هذا المجال إقبالا من الفنانين المسلمين بسبب نهي الشريعة عن تصوير البشر والحيوان خاصة في ما يتصل باﻷماكن المقدسة و المصاحف .

    يعتمد الخط العربي جماليا على قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة ، وتُستخدم في أدائه فنيا العناصر نفسها التي تعتمدها الفنون التشكيلية الأخرى ، كالخط والكتلة ، ليس بمعناها المتحرك ماديا فحسب بل وبمعناها الجمالي الذي ينتج حركة ذاتية تجعل الخط يتهادى في رونق جمالي مستقل عن مضامينه ومرتبط معها في آن واحد .

    يوجد الكثير من اﻷنماط في الخط العربي ويمكن تقسيمها إلى عائلتين حسب اﻷسلوب :


    1- الخطوط الجافة أو اليابسة ، وحروفها مستقيمة ذات زوايا حادة ، و من أشهرها الكوفي .
    2- الخطوط المستديرة أو اللينة ، و حروفها مقوسة و من أشهرها النسخ .



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!

    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 31589
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    023 رد: الخط العربي ، نشأته وتطوره ..

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الإثنين يناير 25, 2010 2:15 am

    تاريخ الخط العربي ..


    ظهر الخط العربي الشمالي أو خط الجزم ، وهو الخط الشائع المتصل خلافا للخط المسندي الحميري الذي كان منتشرا في جنوب الجزيرة العربية ، في القرن الرابع ميلادي من خلال تأثير الخط النبطي الذي نشأ بدوره من نمط الكتابة الأرامية .

    ولا تزال بعض الحروف العربية تستعمل أسماء بعض الحروف النبطية مثل الألف والواو والميم والنون مع بعض الحروف التي ترسم بنفس الطريقة مثل الطاد والصاد والعين .

    وتطور هذا الخط وازدهر في القرن الخامس والقرن السادس الميلادي في أوساط القبائل العربية بالحيرة والأنبار و إنتشر منها إلى شمال غربي الجزيرة العربية في الحجاز و الطائف عن طريق القوافل التجارية. و يعتقد بأن سادة قريش، بشر بن عبد الملك و صهره حرب بن أمية قاما بنشر و إدخال هذا الخط في قبائل مكة قبل مجيء الإسلام .



    و قد كان العرب في الجاهلية يميزون أربع أنواع من الخطوط وهي الحيري ( من الحيرة ) ، والأنباري ( من الأنبار ) ، والمكي ( من مكة ) ، و المدني ( من المدينة ) .

    وقد استخدم إسحاق بن النديم ( 767 - 849م ) - مؤلف الفهرست - لفظ الكوفي لأول مرة للدلالة على الخط الحجازي الحيري ، وهو أقدم أنواع الخطوط واستعمل في رسم المصحف العثماني .


    وخلافا لما يشاع ، لا علاقة لمنشأ الخط الكوفي بمدينة الكوفة لأنه لم يتم إنشائها إلا في 638م ، فيما ظهر هذا الخط قبل هذا التاريخ بحوالي مئة سنة . وقد بلغ الخط الكوفي اكتماله في نهاية منتصف القرن الثامن والقرن التاسع ميلادي ( القرن الثاني والثالث للهجرة ) ، وكان يشكل النمط الرئيسي لنسخ القرآن الكريم ، حيث لم يقع تنقيطه وتشكيله إلا بعد وفاة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، في أوائل القرن الأول للهجرة حسب ما تشهد به عدة مخطوطات من ذلك التاريخ .



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!

    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 31589
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    023 رد: الخط العربي ، نشأته وتطوره ..

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الإثنين يناير 25, 2010 2:26 am

    مراحل التجديد في الخط العربي ..


    عندما انتشر الإسلام خارج ربوع الجزيرة العربية ، دخل عدد مهم من الشعوب على اختلاف هوياتهم إلى الدين الجديد ، وصارت اللغة والكتابة العربية اﻷكثر استعمالا في عدة مجالات .

    وقام المسلمون الجدد بتطويع فن الخط لتدوين لغاتهم وكطريقة للتعبير عن مرجعياتهم الثقافية.

    وقد قاد هذا التنوع الفكري ، الذي تميزت به تلك المرحلة ، إلى قيام مدارس خط وأنماط خاصة مثل خط التعليق في بلاد فارس ، والخط الديواني على يد اﻷتراك .

    وكانت أولى خطوات التجديد في نظام الكتابة العربية في عهد الدولة اﻷموية ، حيث قام أبو الأسود الدؤلي ( 603 - 688م ) بوضع علم النحو ، ونظام تنقيط في رسم الحركات توضع فوق أو تحت أو بجانب الحرف ، وانشر هذا النظام في عهد الحجاج بن يوسف .

    وقد كتب القرآن الكريم في تلك المرحلة بلونين مختلفين باﻷسود للحروف و باﻷحمر أو اﻷصفر لعلامات الإعراب .


    و في مرحلة ثانية ، حوالي 786 ميلادي ، قام الخليل بن أحمد الفراهيدي ( 718 - 791م ) بإدخال نظام مغايير للتشكيل ، لا يعتمد على اﻷلوان وإنما على رموز مختلفة لرسم الحركات والهمزة والشّدة .



    مثال على تطور نظام الكتابة العربية من القرن التاسع إلى القرن الحادي عشر :



    1- البسملة كتبت بخط كوفي غير منقط ولا مشكّل .
    2- نظام أبي الأسود الدؤلي المبتكر ، ويعتمد على تمثيل الحركات بنقاط حمراء تكتب فوق وتحت أو بجانب الحرف ( ويستعمل نقطتين للتنوين ) .
    3- تطور النظام بتنقيط الحروف .
    4- نظام الخليل بن أحمد الفراهيدي المستعمل إلى اليوم ، وضع رموز مختلفة للحركات فيما تبقى النقاط لتمييز الحروف .



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 10:46 am