همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    الزوجة تخطط والعشيق ينفذ اما الزوج فهو الضحية .....

    شاطر
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 27799
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    default الزوجة تخطط والعشيق ينفذ اما الزوج فهو الضحية .....

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في الخميس فبراير 25, 2010 3:09 am


    لم تكن «نور » ذات الـ19 عاماً تتوقع عندما خططت لقتل زوجها مع
    عشيقها ممدوح أن ينكشف أمرها لاسيما وأنها رتبت تفاصيل ارتكاب جريمة القتل
    من قبل ممدوح بكل دقة معتقدة أنها جريمة كاملة لايمكن كشفها ناسية أو
    متناسية أن رجال الشرطة لها بالمرصاد ولكل من تسول له نفسه الاعتداء على
    الآخرين .

    بداية تم الاعلام عن وجود جثة رجل مقتول داخل منزله بالطابق الأول فني في حي القصور بمدينة حماة .‏
    السيد اللواء محمود سعودي قائد شرطة المحافظة أولى اهتماماً
    كبيراً لما حدث لاسيما وان الضحية شاب في مقتبل العمر متزوج وله ولدان .‏

    وكلف رئيس قسم شرطة الحميدية بالبحث والتحري عن القاتل
    وملابسات هذه الجريمة تحرك العميد سليمان العموري رئيس قسم شرطة الحميدية
    على الفور إلى المكان على رأس دورية من شرطة القسم . وبدخولهم منزل
    المغدور بغرفة النوم شاهدوا شخصاً ممدداً على سريره وملطخاً بالدماء
    وشوهدت عدة جروح قاطعة في رأسه من جهة الخلف ومقدمة الرأس بالاضافة إلى
    /11/ طعنة سكين في ظهره وتبين أنه يدعى ياسر حداد /29/ عاماً حميدية –
    حماة وتم اعلام هيئة الكشف التي حضرت إلى المكان والمؤلفة من القاضي عبد
    الحميد الحاج علي ممثل النيابة العامة والطبيب الشرعي محمد العمر التي
    قامت بالكشف على الجثة وتحديد أسباب الوفاة التي تبين أنها ناتجة عن النزف
    الدموي والدماغي الناتج عن كسور متعددة بالجمجمة حسب تقرير الطبيب الشرعي
    وقرر القاضي متابعة البحث والتحقيقات حتى الوصول إلى نتيجة ايجابية وتسليم
    الجثة لذويها أصولاً .‏

    وفي التحقيقات الأولية للشرطة حصرت الشبهة بشقيق الزوجة المدعو
    أحمد .. وذلك اثر خلافات قديمة بينه وبين المغدور ووجوده قرب مسرح الجريمة
    وبالتحقيق معه أنكر علاقته بجرم القتل .‏

    وبالتحقيق مع زوجة المغدور /نور/ أنكرت علاقتها ومعرفتها
    بجريمة القتل أو من يكون قد أقدم على قتل زوجها وأفادت بأن المغدور طلب
    منها في حوالي الساعة السادسة من مساء يوم 15/2 ليلة مقتله الذهاب إلى
    منزل الجيران لقدوم أصدقائه إليه وفعلاً ذهبت من منزلها إلى منزل الجيران
    مع ولديها الأول البالغ من العمر ثلاث سنوات والثاني ثمانية أشهر وأنها
    عادت لمنزلها بعد حوالي ربع ساعة لتحضير القهوة إلى أصدقائـه الذين كانـوا
    بالمنزل لكنها لم تشاهدهم وعادت بعد ذلك إلى منزل الجيران وبعد حوالي
    ساعتين عادت إلى منزلها مع جارتها وفكرها مشغول لأنها اتصلت هاتفياً
    بزوجها ولم تتلقّ أية إجابة وعندما فتحت باب منزلها ودخلت إلى غرفة النوم
    شاهدت زوجها مقتولاً ومضرجاً بدمائه فأغمي عليها وقام الجيران بإسعافها
    إلى المركز الطبي بحماة . وتقول في افادتها ان علاقتها جيدة مع زوجها وهي
    تحبه ولا توجد أية خلافات أو مشكلات وأنها متزوجة منه منذ أربع سنوات أي
    عندما كان عمرها /15/ سنة ؟!‏

    وأصرت على أقوالها هذه خلال التحقيق الذي قام به السيد العميد سليمان العموري رئيس القسم معها .‏
    لكن السيد العميد لم يقتنع بما أفادت به الزوجة ووسع دائرة
    البحث وتقصي المعلومات وكلف الملازم أول نديم الزريبي معاون رئيس القسم
    بالتحري وجمع المعلومات بل طلب من فرع الأمن الجنائي بحماة وعن طريق
    مديرية الاتصالات بيان الأرقام الصادرة والواردة على الرقم الهاتفي الأرضي
    للمغدور . وقد تبين من جراء ذلك أنه صدرت على هاتف المغدور عدة اتصالات
    هاتفية للجوال المستخدم من قبل المدعو /ممدوح – علواني/ 21 عاماً – حميدية
    والمقيم في الطابق الأرضي مع ذويه بنفس بناء المغدور .. وبذلك تم الوصول
    إلى طرف الخيط . وبجمع المعلومات اللازمة عن المدعو ممدوح تم التحقيق معه
    من قبل رئيس القسم ومعاونه أنكر في البداية أي علاقة له بجريمة القتل .
    لكن أمام مواجهته بالمعلومات الدقيقة التي توفرت لدى القسم وبالاتصالات
    الهاتفية التي كانت تصله من منزل المغدور أثناء غيابه عن المنزل في عمله
    اعترف بوجود علاقة غرامية بينه وبين زوجة المغدور /نور/ جارته التي سكنت
    بالطابق الأول مع زوجها منذ حوالي عام وكان يشاهدها من حديقة منزله بالقبو
    وهي تطل عليه من شرفة منزلها بالطابق الأول ثم توطدت العلاقة بينهما في
    شهر رمضان وتعمقت مع حلول عيد الفطر بعد أن أعطته مفتاح منزلها وكان يحضر
    لمنزلها في غياب زوجها الذي بدأ يشك وضربها أكثر من مرة واشتدت الخلافات
    بينها وبين زوجها حيث طلبت الطلاق منه لكن الزوج رفض ذلك وقال انه سيبقيها
    /معلقة/ ونتيجة هذا الموقف من الزوج . وحبها الشديد لجارها طلبت منه
    التخلص من زوجها وبعد ذلك سيتزوجان .. وأنها وضعت خطة محكمة لذلك منذ
    حوالي شهرين . وكانت تتصل به على جهازه الخليوي من هاتف منزلها العائد
    لزوجها بالمنزل وأمام هذه الاعترافات من قبل المقبوض عليه ممدوح ومواجهة
    زوجة المغدور بها مع أوقات الاتصالات الهاتفية التي كانت تقوم بها مع
    المقبوض عليه اعترفت بالحقيقة .. وأنها طلبت من جارها ممدوح التخلص من
    زوجها نهائياً وقد خططت لذلك بالادعاء أن أصدقاء لزوجها حضروا إليه
    بالمنزل وسرقوا محتويات المنزل وقتلوه ولاذوا بالفرار .‏

    وقد مهدت لذلك باعلام الجيران بذلك وأنها بتاريخ الحادثة حوالي
    الساعة السادسة من مساء 15/2 وحسب الخطة الموضوعة أعلمت القاتل ممدوح
    هاتفياً أن زوجها نائم بغرفة النوم وخرجت إلى منزل جارتها مع ولديها بعد
    أن فتحت له باب منزلها وتأكدت من أن زوجها يغط في نوم عميق ودخل بحضورها
    باعترافه بذلك ومعه سكين وعصا خشبية غليظة كان قد اشتراها قبل الحادثة
    بعشرين يوماً بناءً على طلب زوجة المغدور وحسب الخطة الموضوعة . ودخل إلى
    غرفة النوم مباشرة وانهال على المغدور ياسر بالضرب على رأسه وهو نائم على
    بطنه بالعصا الغليظة . ثم قام ببعثرة محتويات المنزل بقصد الايحاء أن
    الفاعل سارق .‏

    في هذه الأثناء حضرت زوجة المغدور من منزل الجيران بحجة اعداد
    القهوة لضيوف زوجها والقاتل لازال ضمن منزلها حيث أعلمها بأنه قتله وتخلص
    من زوجها .. وطلبت منه أن يهدأ ولا يرتبك وقامت بمسح البصمات التي يحتمل
    أنها موجودة رغم أن القاتل كان يلبس قفازات صوف . وأعطته بنطال زوجها
    ليلبسه بدل بنطاله الملطخ بدماء زوجها المغدور .‏

    كما أعطته مبلغ /21/ ألف ليرة سورية كانت موجودة في خزانة
    المنزل ليبدو أن المنزل قد تعرض للسرقة من قبل سارقين اضطروا إلى قتل
    المغدور .‏

    وقد نفذت هذه الخطة بالكامل وأعطته كيساً بلون أسود وضع القاتل
    فيه أدوات الجريمة والبنطال الملطخ بالدماء والعصا والسكين . وقام بمغادرة
    المنزل بعد أن تأكدت زوجة المغدور من خلو الممر من الجوار .. حيث قام برمي
    أدوات الجريمة بنهر العاصي جانب مطعم الأربع نواعير بحماة . كما رمى شريحة
    الجهاز الخليوي العائد للمغدور . وعاد إلى منزله وكأن شيئاً لم يكن ..؟ .‏

    وكذلك عادت زوجة المغدور إلى منزل الجيران لتعود بعد حوالي ساعتين إلى منزلها مع جارتها وتكتشف حسب خطتها أن زوجها مقتول .‏
    هذا وقد قام رجال شرطة الحميدية باستعادة المبلغ /21/ ألف ليرة
    سورية وجوال المغدور ومفاتيح منزله التي كانت مخبأة في منزل القاتل مع
    محرمة بيضاء داخلها خصلة شعر عائدة لزوجة المغدور .‏
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 27799
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    default رد: الزوجة تخطط والعشيق ينفذ اما الزوج فهو الضحية .....

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في الخميس فبراير 25, 2010 3:14 am

    منقول من جريدة الفداء ....حسبنا الله ونعم الوكيل طبعا القصة بتفاصيلها اصبحت على كل لسان في مدينتي العظيمة حماه ...وقد ذكر ان الاطفال ذكر وانثى وان الام ليس لها والدان تربت عند اخوالها
    ولابد ايضا من ذكر ان الاشخاص الثلاثة ينتمون الى عائلات معروفة بمعنى عرف عنهم الخلق والادمية في مدينة حماه
    سامحها الله لقد جلبت العار لثلاث عوائل ....زوج واطفال ماذا تريد المرأة اكثر من ذلك
    لكن يبدو ان الحرام يطيب للكثيرات .....
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 31589
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default رد: الزوجة تخطط والعشيق ينفذ اما الزوج فهو الضحية .....

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الخميس فبراير 25, 2010 6:05 am

    حسبنا الله ونعم الوكيل ..

    الله يجيرنا من هالزمن ...

    مشكوووووورة زهرة الكاميليا ...



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!

    avatar
    HAYFA



    الجنس : انثى
    همساتي : 282
    نقاط النشاط : 27051
    تاريخ التسجيل : 26/12/2009


    default رد: الزوجة تخطط والعشيق ينفذ اما الزوج فهو الضحية .....

    مُساهمة من طرف HAYFA في الخميس فبراير 25, 2010 7:19 pm

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    لطخت سمعة ثلاث عوائل بالعار
    مع انها في مقتبل العمر وتمتلك هذا التفكير الإجرامي
    شكراً جزيلاً زهرة الكاميليا



    [/img][url]http://img121.imageshack.us/img121/5365/alsahere86261ae14.gif
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 27799
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    default رد: الزوجة تخطط والعشيق ينفذ اما الزوج فهو الضحية .....

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في الخميس فبراير 25, 2010 11:18 pm

    شكرا لمروركم اخوتي ندعو الله ان يجازيها ما تستحق في الدنية والاخرة ....
    ولكني اقف للحظة لافكر بهذه المرأة اذ كما ذكرت الاخت هيفا هل من الممكن ان تمتلك فتاة بهذا العمر هذا التفكير الاجرامي وخصوصا انها شاهدت الزوج بعد القتل مباشرة....
    ان الانسان لايصل الى هذه المرحلة الا اذا كان قد وصل الى اعلى درجات الكراهية للاخر .....
    فالله العليم كيف كانت معاملته لها وخصوصا بعد ان شك بعلاقتها بالاخر ....ومن الممكن ان سوء معاملته بالاساس خلقت جوا مناسبا لبحثها عن العاطفة خارج مؤسسة الزواج ...
    لا ادافع عنهافمجرد خيانتها لزوجها امر لايغتفر ابدا .... ولكن عاداتنا الشرقية قد تمنعنا في بعض الاحيان من اعطاء فرصة للاخر لمعرفة سبب ارتكابه للذنب .....

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 30, 2017 10:38 am