همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    لينين ...

    شاطر
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 36049
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default لينين ...

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الجمعة أكتوبر 30, 2009 3:45 pm

    فلاديمير ألييتش إليانوف المعروف ب (لينين) (عاش 22 ابريل 1870
    إلى 21 يناير 1924 م). ثوري روسي، كان قائد الحزب البلشفي والثورة
    البلشفية ضد الإمبراطورية الروسية إبّان حكم القياصرة، كما أسس المذهب
    اللينيني السياسي.

    يُعد لينين أول رئيس للاتحاد السوفييتي، وهو الذي ر فع
    شعار "الأرض والخبز والسلام".

    وُلد في مدينة سيمبريسك الروسية
    (تعرف اليوم باسم أوليانوفسك)، لأب يعمل في القطاع العام ويؤمن بانتشار
    الديموقراطية في الإمبراطورية الروسية. ويذكر أن جدّ لينين تحول إلى
    المسيحية بعد أن كان يهوديا. وقد درس لينين اللاتينية واليونانية في
    الجامعة. في مايو 1887 م، أعدم أخوه شنقا لتورطه في اغتيال القيصر ألكسندر
    الثالث. وكان لإعدام أخيه الأثر الكبير في تطرّف أفكاره، الأمر الذي أدّى
    إلى القبض عليه وإقصائه من الجامعة؛ لمشاركته في احتجاجات طلابية. تابع
    لينين الدراسة بشكل مستقل وحصل على درجة المحاماة في عام 1891.

    حياته الثورية

    بدلا من ممارسة
    مهنة المحاماة بعد حصولة على الرخصة القانونية التي تؤهله، انصرف لينين
    إلى العمل على تفعيل العمل الثوري والانعكاف على دراسة الماركسية في مدينة
    سانت بيترسبرغ. وفي 7 ديسمبر 1895، تم القاء القبض عليه وتوقيفه لمدة عام
    كامل ومن ثمة نفيه إلى صحراء سيبيريا. وفي يوليو من عام 1898، تزوج لينين
    من الاشتراكية "ناديزدا كروبسكايا" وفي ابريل من عام 1899 تمكن لينين من
    اصدار كتابه المعنون بـ "تطور الرأسمالية في روسيا". ومع نهاية مدة نفيه
    في صحراء سيبيريا عام 1900، انتقل لينين في روسيا وأوروبا وعمل على انشاء
    الصحيفة الاشتراكية "إسكرا" كما عمل على نشر الكتب المتعلقة بالعمل
    الثوري. وكان لينين من الاعضاء النشطين في حزب العمل الاشتراكي الاجتماعي
    وفي عام 1903، تزعم لينين الحزب البلشفي. وتم اختياره لزعامة حزب العمل
    الاشتراكي الاجتماعي عام 1906، وانتقل إلى العيش في فنلندا عام 1907
    لدواعي أمنية. ولم يمنع سفر لينين من استمرار الرجل في عقد الاجتماعات
    الاشتراكية في شتّى انحاء أوروبا والدعوة للفكر الاشتراكي. وفي 16 ابريل
    1917 عاد لينين مرة اخرى إلى روسيا عقب الاطاحة بالقيصر الروسي نيقولا
    الثاني وتبوأ مكانته من بين البلاشفة في روسيا ونشر في صحيفة الـ "برافدا"
    "اطروحة ابريل" التي تروي وجهة نظر لينين في كيفية ادارة روسيا سياسياً.
    وبعد الثورة العمالية الفاشلة في يوليو من نفس العام، اضطر لينين للمغادرة
    إلى فنلندا مرة اخرى لدواعي أمنية ومن ثمة عاود الرجوع إلى روسيا في
    أكتوبر مدججاً بالسلاح ليقود الثورة ضد حكومة "كيرينسكي" المؤقتة.


    واجه الرئيس لينين تهديد
    الغزو الالماني فلم يجد مناصاً من تجرع السم والقبول بمعاهدة سلام مع
    الالمان الا ان المفاوضين الروس لم يمتثلوا لأوامر لينين وكانت النتيجة ان
    خسرت روسيا الكثير من أراضيها الغربية. وفي 30 اغسطس 1918 وبعد ان انتهى
    لينين من احد الاجتماعات وكان في طريقه إلى سيارته، اقتربت منه "فانيا
    كابلين" ونادته باسمه فلما التفت اليها لينين أطلقت عليه 3 أعيرة نارية
    إستقرت واحدة في كتفه والثانية في رئته. وخوفاً منه من التوجه إلى
    المستشفي ضناً منه بوجود قتلة بانتظاره هناك، أصر لينين على التوجه إلى
    مسكنه ولم يتمكن الاطباء من استخراج الرصاص لصعوبة تواجد الطلقات في جسم
    لينين الا انه في النهاية شفي من الطلقات النارية. ويعزى سبب تدهور صحة
    لينين بعدها وإصابته بنوبات قلبية إلى الطلقات التي أصابته في الـ 30 من
    اغسطس.


    ولعل أول محاولة للينين لتصدير الاشتراكية الثورية كان
    عن طريق غزو بولندا بعدما قامت الثانية بغزو اوكرانيا في الماضي. وتمثل
    الفكر اللينيني في تصدير الثورة إلى غرب أوروبا إلى فرنسا وألمانيا
    بالاستعانة بالجيش الاحمر مروراً ببولندا عام 1920. وبفشل السياسة
    اللينينية بتصدير الثورة إلى أوروبا الغربية، عمد لينين في مارس 1921 على
    بعض الاصلاحات الداخلية فشجع الاعمال الزراعية والصناعية الصغيرة الا ان
    ثورة البحّارة في نفس الشهر حالت دون تحقيق امال لينين في الاصلاح
    الاقتصادي الداخلي.

    ويذكر ان محاولة الاغتيال وهموم ادارة الدولة
    أخذت نصيبها من صحة لينين فاصيب بجلطة في مايو عام 1922شلّت نصف جسمه
    الايمن وقللت من مشاركاته السياسية. وبحلول شهر ديسمبر من نفس العام،
    المّت جلطة ثانية بالزعيم لينين وأمرت الإدارة السياسية ان يبقى لينين
    بعيداً عن الأضواء. وفي مارس 1923، اصيب لينين بجلطة دموية ثالثة ألزمته
    الفراش وحرمته القدرة على الكلام. وبحلول 24 يناير 1924، اصيب لينين بجلطة
    رابعة وكانت القاضية.

    ومن بين الـ 27 طبيباً الذين اشرفوا على علاج
    لينين، 8 فقط وقّعوا على تقرير المشرحة الذي يقول ان سبب الوفاة كان تجلط
    في الدم. ولكن بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، اتضح ان لينين مات موتاً
    مؤلماً وبطيئاً و وجد ما يشير إلى أنه كان مصابا بالزهري .


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 19, 2018 10:57 am