همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    المغرب ... رحلة عربية

    شاطر

    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 31229
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default المغرب ... رحلة عربية

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الأحد نوفمبر 01, 2009 1:22 am

    المغرب



    المملكة المغربية دولة تقع في أقصى غربي شمال أفريقيا عاصمتها الرباط و
    أكبر مدنها الدار البيضاء و يطلق عليها إسم العاصمة الاقتصادية، ومن أهم
    المدن فاس، مراكش، طنجة، تطوان والدار البيضاء. يطل المغرب على البحر
    المتوسط شمالاً والمحيط الأطلسي غرباً يتوسطهما مضيق جبل طارق؛ تحدها شرقا
    الجزائر وجنوباً موريتانيا.

    المغرب عضو في جامعة الدول العربية و اتحاد المغرب العربي و منظمة المؤتمر
    الإسلامي منذ 1969؛ المنظمة الدولية الفرانكوفونية منذ 1981، مجموعة
    الحوار المتوسطي مذ 1995، مجموعة سبع وسبعين منذ 2003، منظمة حلف شمال
    الأطلسي كحليف رئيس خارجه، منذ 2004 ثم الاتحاد من أجل المتوسط.

    والمغرب هي الدولة الأفريقية الوحيدة التي ليست عضوا في الاتحاد الأفريقي
    إذ أنها قد تركته عام 1984 بعد قبول الجمهورية العربية الصحراوية
    الديمقراطية كعضو بيد أن لها مكانا خاصا في الاتحاد: بالاستفادة من
    الخدمات التي تتيحها دول الاتحاد، كمجموعة البنك الأفريقي للتنمية، بل أن
    المفوضين المغاربة يشاركون وظائف مهمة في الاتحاد.

    تاريخياً أثر المغرب تأثيراً كبيراً في منطقة المغرب الكبير والأندلس؛ إذ
    امتدت حدوده قديماً إلى شبه جزيرة إيبيريا إلى الشمال، ونهر السنغال
    جنوباً؛.

    هناك تنوع عرقي كبير في المغرب نتيجة لتنوع الحضارات التي قامت في البلاد
    واختلاف الشعوب التي مرت عليه، و ليس هناك إحصاء رسمي حول توزيع السكان
    بين الأمازيغ والعرب و المكونات الاخرى للامة المغربية


    التسمية
    يرجع أصل تسمية المغرب إلى العرب القدماء وتعني مكان غروب الشمس؛ حيث
    اعتقدوا حينها أن الشمس تغرب في أرض المغرب. دخل العرب المسلمون المغرب
    أثناء الفتوحات الإسلامية لشمال أفريقيا. المغاربة يستعملون أحياناً اسم
    المروك وهو اسم محلي مغربي اختصاراً لاسم مراكش التي تعني أرض الله أو أرض
    الرب بالأمازيغية. يُعتقد أنّ الإسبان هم من استعملها لأول مرة عند
    انهزامهم أمام المرابطين وذلك لكون مراكش كانت عاصمة الدولة. وكان القدماء
    يسمون المغرب أسماء شتّى من بينها "تامورت نغ" (أرضنا). و يستعمل
    الاوروبيون نفس التسمية المشتقة من مراكش و يقول الفرنسيون (ماروك Maroc)
    اما الجيران من الاسبان يستعملون (مارويكوس Marruecos) اما الاتراك
    فيستعملون كلمة فاس نسبتا الى عاصمة المغرب القديمة فاس و الفرس كلمة
    مراكش نسبة الى مملكة مراكش. وقديما سماه االلا تينيون بمملكة موريتانيا
    وتعني بلاد المورو و كانت تجمع المغرب و الأجزاء الغربية من الجزائر
    الحالية.

    التاريخ

    التاريخ القديم :
    عرف المغرب تعاقب عدة حضارات: الحضارة الآشولية (700.000 سنة ق.م)،
    الحضارة الموستيرية (120.000 و40.000 سنة ق.م)، الحضارة العاتيرية (40.000
    سنة و20.000 سنة ق.م)، الحضارة الإيبروموريزية (21.000 سنة ق.م)، الحضارة
    الفينيقية، الحضارة البونيقية، الحضارة الموريطانية، الحضارة الرومانية
    أحدثت الإمبراطورية الرومانية مراكز شتى، ذات أهداف عسكرية؛ ففي هذه
    الفترة، عرف المغرب انفتاحاً تجارياً مهماً على حوض البحر الأبيض المتوسط.
    سنة 285، تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس ما
    خلا سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل
    مناطق المغرب
    بعد ثورة العباسيين وسقوط الأمويين انفصل المغرب عن الخلافة العباسية وأسس الأدارسة أول دولة إسلامية مستقله بالمغرب سنة 788م.

    كان مؤسس الدولة الإدريسية المولى إدريس بن عبد الله قد حل بالمغرب الأقصى
    فاراً من موقعة فخ قرب مكة (786)، استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة
    أوْرَبَة الأمازيغية ودعمته حتى أنشأ دولته. تمكن من ضم كل من منطقة
    تامسنا هي منطفة الشاوية حالياً بتحديد مدينة سطات والمناطق المجاورة،
    فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى إدريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي
    هارون الرشيد ونفذت بعطر مسموم. بويع ابنه إدريس الثاني بعد بلوغه سن
    الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على مجمل
    المغرب.
    التاريخ الحديث :
    فرض على المغرب نوع من الحماية، جعل أراضيه تحت سيطرة فرنسا وإسبانيا بحسب
    ما تقرر في مؤتمر الجزيرة الخضراء (أبريل 1906)، وهي تتيح للدول
    الإستعمارية المشاركة في تسيير المغرب مع احتفاظه ببعض السيادة ورموزه
    الوطنية، بعثت فرنسا بجيشها إلى الدار البيضاء في غشت 1907، انتهى الأمر
    بالسلطان إلى قبول معاهدة الحماية في 3 مارس 1912. وقتها أصبح لإسبانيا
    مناطق نفوذ في شمال المغرب (الريف) وجنوبه (إفني وطرفاية). في 1923 أصبحت
    طنجة منطقة دولية. أما باقي المناطق بالمغرب فقد كانت تحت سيطرة فرنسا.

    في 18 نوفمبر عام 1927، تربع الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة
    عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال عن
    الحماية. في 11 يناير 1944 تم تقديم وثيقة المطالبة بإنهاء حماية المغرب
    واسترجاع وحدته الترابية وسيادته الوطنية الكاملة. في 9 أبريل 1947 زار
    محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بها خطاب طنجة الذي أدى إلى تصعيد
    المقاومة (جيش التحرير) لإنهاء الحماية. في 20 أغسطس 1953 نفي محمد الخامس
    والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلع بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب.
    تربع الحسن الثاني على العرش كملك للمغرب في 3 مارس 1961، في ديسمبر 1962
    تمت المصادقة بواسطة الاستفتاء على أول دستور يجعل من المغرب ملكية
    دستورية.

    المشاكل الحدودية
    إسبانيا تحتل مدينتي سبتة ومليلية المغربيتين بالإضافة إلى الجزر
    الجعفرية، ويسبب هذا النزاع أزمة في العلاقات بين البلدين من حين لآخر.

    اما الصحراء المغربية فقد شب نزاع عليها بعد انسحاب الاحتلال الإسباني
    منها عام 1975 حيث طالب المغرب باسترجاع الصحراء المغربية من الاحتلال
    الإسباني، أثناء المفاوضات الإسبانية مع المغرب طالبت موريتانيا بجزء من
    الصحراء المغربية بدعوى أن للسكان تقاليد شبيهة بالتقاليد الموريتانية،
    بينما دعت جبهة البوليساريو إلى إقامة دولة منفصلة في منطقة الصحراء
    الغربية تسمى (الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية)

    المجتمع :

    المغرب بلد متعدد في مكوناته القومية والسكانية واللغوية والثقافية، عبر
    تاريخ المغرب احتضن هذا البلد كثيراً من العناصر البشرية القادمة سواء من
    الشرق (الفينيقيون واليهود والعرب)، أو من الجنوب (إفريقيا جنوب الصحراء)،
    أو من الشمال (الرومان، الوندال، واليهود). وكان لهذه المكونات البشرية
    جميعها أثر على التركيب العرقي والاجتماعي الذي صار يضم تعدداً قومياً
    بالإضافة إلى السكان الأصليين الذين هم الأمازيغ، حيث امتزج العرب (عرب
    المشرق و الأندلس بنسبة قليلة) بالأفارقة (بنسبة قليلة)، ودينياً يبقى
    الإسلام هو الدين الرسمي للدولة مع وجود أقليتين يهودية ومسيحية.

    يضم المغرب أيضاً عدداً من مواقع التراث العالمي، و هي معالم تقوم لجنة
    التراث العالمي في اليونسكو بترشيحها ليتم إدراجها ضمن برنامج مواقع
    التراث الدولية، يعتبر كل موقع من مواقع التراث ملكا للدولة التي يقع ضمن
    حدودها، ولكنه يحصل على اهتمام من المجتمع الدولي للتأكد من الحفاظ عليه
    للأجيال القادمة. تشترك جميع الدول الأعضاء في الاتفاقية والبالغ عددها
    180 دولة في الحفاظ على هذه المواقع والتي يتوفر المغرب على العديد منها.

    الموقع الأثري لوليلي
    قصر آيت بن حدو
    مازاكان (الجديدة)
    المدينة العتيقة للصويرة
    المدينة القديمة في فاس
    المدينة العتيقة لمراكش
    المدينة العتيقة لتطوان
    موقع ليكسوس الأثري
    موقع زيليس الأثري
    موقع مزورة الأثري
    المدينة التاريخية لمكناس
    الفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا
    مدينة طانطان

    الاقتصاد :
    إن المغرب من الدول النامية وهو يتوفر على اقتصاد حر. وقد تم التوقيع على
    عدة اتفاقيات للتبادل الحر مع عدة دول كالولايات المتحدة والاتحاد
    الأوروبي وتركيا ومصر والأردن وتونس والإمارات العربية المتحدة مما يؤهله
    لجلب استثمارات للتصدير لسوق تقدر بمليار نسمة ويساعده على ذلك موقعه
    الاستراتيجي.

    ويقدر الناتج الداخلي الخام في المغرب بـ 61,3 مليار دولار سنة 2006، أي بمعدل 2000 دولارا للفرد.

    أما الناتج القومي الخام فيقدر بـ 162 مليار دولار أي بمعدل 5,249 دولار للفرد.

    الموارد المعدنية

    توجد بعضها بكميات هامة، حيث أن المغرب ثاني أكبر منتج للفوسفاط في العالم
    وأول مصدر له ويتوفر على 4/3 من الاحتياطي العالمي. كما يضم مخزوناً من
    الحديد والمعادن الأخرى من قبيل الباريت والرصاص والمغنيز والكوبالت
    والنحاس والزنك والأنتيمون والفليور والفضة.

    مصادر الطاقة

    تعد مصادر الطاقة في المغرب محدودة حيث أن إنتاج البلاد من الأنتراسيت
    والغاز الطبيعي يغطي أقل 20% من الاحتياجات، ما يضطر المغرب إلى
    الاستيراد. بيد أن اكتشاف الغاز الطبيعي والبترول في مناطق مختلفة رغم
    تواضع الكمية يبعث الأمل.

    الزراعة

    تقدر المساحة الصالحة للزراعة في المغرب بحوالي بـ 95,000 كيلومتر مربع
    (أي ما يعادل 3,11 مساحة بلد كبلجيكا)، 14450 كيلومتر مربع مسقية (2003)،
    أما أهم المحاصيل الزراعية فهي الحبوب لاسيما القمح والشعير والذرة
    والقطاني والجلبانة والعدس والفاصوليا والزراعات التسويقية والحوامض. كما
    تشكل زراعة أشجار الفواكة، أشجار الزيتون نشاطا لا يخلو من أهمية ويعتبر
    المغرب ثاني مصدر للحوامض في العالم وسابع منتج لزيت الزيتون ويعتبر
    المغرب من أكبر المنتجين للأسماك في العالم بـ 966 593 طن سنة 2004 قيمتها
    700 368 246 أورو أما تربية المواشي فتحتل مكانة خاصة في قطاع الفلاحة.

    الصناعة

    القطاع الصناعي يساهم بحوالي 28% من الناتج الداخلي الخام، ويعرف القطاع
    نموا ملحوظا خصوصا مع سلسلة الاتفاقيات التي وقعها المغرب مع العديد من
    الشركات العالمية، وتعتبر الصناعات المغربية متطورة إلى حد ما ومتنوعة
    بحيث تتواجد صناعات غذائية وكيميائية (أحسن صانعة كيميائية في أفريقيا بعد
    جنوب أفريقيا) وصيدلية (تغطي%90 من الطلب الداخلي ويصدر أيضا إلى العديد
    من الدول الأفريقية والأوروبية، ويستورد باقي حاجياته من الخارج خصوصا من
    فرنسا)، بتروكيماوية (حيث تعتبر مصفاة سيدي قاسم ومصفاة المحمدية، من بين
    الأكبر على أفريقيا)، النسيج (حيث يعتبر المغرب من أول المصدرين للنسيج
    نحو الاتحاد الأوروبي)، صناعات السيارات (بعد الاتفاقية الأخيرة الذي
    وقعتها الحكومة المغربية مع شركة رونر نيسان سيصبح المغرب من أوائل
    المصدرين للسيارات بأكثر من 400 ألف سيارة سنويا سنة 2011)



    الجغرافية والمناخ :
    يتنوع مناخ المغرب بحسب المناطق، فهو متوسطي بالشمال، محيطي بالغرب،
    صحراوي بالجنوب. أما المناطق الساحلية فتتمتع بمناخ معتدل، غالبا ما تعرف
    المناطق الجبلية بالجنوب مناخا باردا ورطبا خلال فصل الشتاء حيث تعرف جبال
    الأطلس التي تحتضن مدينة مراكش تساقط الثلوج بكثافة، معدل الفترات المشمسة
    خلال اليوم الواحد تتجاوز ثماني ساعات. أما معدل درجة الحرارة بمراكش خلال
    شهر ديسمبر فلا يتجاوز 18 درجة.

    يعرف النصف الشمالي من البلاد فصلين: فصل جاف يمتد من شهر مايو إلى نهاية
    شهر سبتمبر، وفصل معتدل ورطب يمتد من بداية أكتوبر الأول إلى نهاية أبريل.

    الغطاء النباتي فيغلب عليه الطابع المتوسطي. فالمناطق الجبلية تعرف نمو
    أشجار العرعر والبلوط والأرز ونباتات جبلية أخرى. أما السهول فتعرف نمو
    أشجار الزيتون والمصطكاءوشجر الأركان الذي ينمو في مناطق واسعة من جبال
    الأطلس حيث ينفرد به المغرب عن باقي دول العالم. في حين يكثر نبات الحلفة
    والشيبة بالمناطق الداخلية، وتبقى الواحات بالمناطق الجنوبية المكان
    المثالي لنمو النخيل. كما تتواجد عدة شبكة للوديان والأنهار أهمها:

    وادي درعة (1200 كلم) (24.3 متر مكعب/الثانية) موسمي الجريان
    أم الربيع (600 كلم) (142.20 متر مكعب/الثانية)دائم الجريان
    سبو (500 كلم) (209.1 متر مكعب/الثانية)دائم الجريان
    ملوية (450 كلم)(41.1 متر مكعب/الثانية)دائم الجريان
    تانسيفت(270 كلم) (38 متر مكعب/الثانية) شبه موسمي
    زيز (270 كلم) (13.6 متر مكعب/الثانية)موسمي الجريان
    أبو رقراق (200 كلم) (20.5 متر مكعب/الثانية)دائم الجريان
    نهر لوكوس (100 كلم) (50.7 متر مكعب/الثانية) دائم الجريان


    يتوفر المغرب على عدة سلاسل جبلية: جبال الريف، الأطلس المتوسط، الأطلس الكبير، الأطلس الصغير/ الصحراوي.

    يبلغ طول القمم الرئيسية: تدغين (2465 م) ـ بوناصر (3326 م) - بويبلان
    (3190 م) ـ توبقال (4165 م)وجبل توبقال أو طوبقال هو أعلى قمة بالوطن
    العربي مكون (4071 م)ـ العياشي (3747 م) ـ أكليم (2531 م).
    الحياة البريّة
    يشتهر المغرب بتنوع الثروة الحيوانية البريّة فيه، نظرا لموقعه وجغرافيته
    المميزة التي تسمح لفصائل وأنواع مختلفة يمكن العثور عليها في أفريقيا
    وأوروبا من العيش فيه. تمثل الطيور أهم جزء من الثروة الحيوانية المغربية
    تتألف الثروة الطيريّة في المغرب من 454 نوعا، 5 منها تمّ إدخالها إلى
    البلاد من قبل البشر، و 156 تعبر نادرا

    الامن :
    يوجد في المغرب جهاز الأمن الوطني والشرطة وجهاز شبه عسكري يسمى القوات
    المساعدة أو المخازنية والدرك الملكي التابعة للقوات المسلحة وبعد أحداث
    16 مايو بالدار البيضاء، رأى البعض أن إشكالية إعادة هيكلة الأجهزة
    الأمنية والاستخباراتية بالمغرب لتقويتها ماديا وبشريا وتكنولوجيا أصبح
    ضروريا للحرص على أمن الدولة وحمايتها من التهديدات الإرهابية
    الصحة :
    يعاني القطاع الصحة العمومية بالمغرب من مجموعة مضاعفات اجتماعية ومادية
    مرتبطة أساسا بالنمو الديموغرافي المتزايد خلال السنين الأخيرة، مقابل ضعف
    الدعم المادي.

    الميزانية العامة لقطاع الصحة لا تغطي سوى 41% من المصاريف الإجمالية في
    مجال الصحة، حيث أن 5 ملايين فقط من المغاربة كانوا هم المستفيدون من
    التغطية الصحية، بينما لجأ باقي المواطنين إلى تقديم شهادة الضعف
    والاحتياج، وهو نظام اعتُمد منذ 40 سنة لتأمين فرص متساوية أمام المواطنين
    في عالم التمريض.

    تقرّر نظام التغطية الصحية على المستوى التشريعي في نونبر 2002، ورغم
    اعتباره ضمن سياسة التقويم الهيكلي، فإن وضع الصحة بقي متفاقما نظرا
    للاعتبارات السابق ذكرها، وهو ما حذا إلى تشكيل لجنة وزارية لجأت بعد
    دراسة دقيقة، إلى إصدار قانون 65.00 المتعلق بالتغطية الإجبارية على المرض
    مرفوقا بالقرارات التطبيقية له، وأعلنت عنه لاحقا في 2003 الوكالة الوطنية
    للتأمين الصحي التابعة مباشرة للوزير الأول

    الاتصالات والانترنيت :


    أدت الاختيارات الاقتصادية الكبرى التي اعتمدها المغرب والتي ارتكزت على
    الليبرالية والانفتاح على الأسواق الدولية، إلى تحرير قطاع الاتصالات
    السلكية واللاسلكية وهو ما ساهم في أحداث " ثورة اتصالات" داخل المجتمع
    المغربي من خلال التطور الهائل في استخدام الهاتف والإنترنت، وقد تعززت
    هذه الوضعية مع دخول شركة ثالثة في مجال الاتصالات تدعى وانا

    وتبعا للإحصاءات التي تقدمها الوكالة الوطنية لتقنيي الاتصالات فإن
    الحضيرة الإجمالية للمنخرطين في الهاتف المتنقل بلغت في مارس 2007 أزيد من
    20 ملايين منخرط موزعة بين الفاعلين الأساسيين شركة اتصالات المغرب 66,45%
    وميديتلكوم 33,55% من حجم السوق.

    وعرف الإنترنت في المغرب تطورا هاما حيث يحتل المرتبة الثانية عربيا بعد
    مصر بعدد مستخدمين يبلغ 6,6 مليون مستخدم أي ما يعادل 20,1% من السكان.












    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 22, 2017 12:03 pm