همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    تونس ... رحلة عربية

    شاطر
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 33599
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default تونس ... رحلة عربية

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الأحد نوفمبر 01, 2009 1:27 am

    تـــــونـــــــــــــــس



    تونس رسميا الجمهورية التونسية بلد يقع في شمال افريقيا يحده من الشمال
    والشرق البحر الأبيض المتوسط، ومن الغرب الجزائر (965 كم), ومن الجنوب
    الشرقي ليبيا (459 كم). عاصمتها مدينة تونس. تبلغ مساحة الجمهورية
    التونسية 163,610 كم2. تمتد الصحراء الكبرى على 30 % من الأراضي التونسية
    بينما تغطي باقي المساحة تربة خصبة محاذية للبحر . لعبت تونس أدوارا هامة
    في التاريخ القديم منذ عهد الأمازيغ والفينيقيين و القرطاجيين وقد عرفت
    باسم مقاطعة أفريقيا إبان الحكم الروماني لها. وقد دارت حروب بين قرطاج و
    روما لا تزال إلى الآن أحد أهم حروب العهد القديم كما كانت تسمى مطمور
    روما لما كانت توفره من منتجات فلاحية. فتحها المسلمون في القرن السابع
    الميلادي وأسسوا فيها مدينة القيروان سنة 50 هـ لتكون أول مدينة إسلامية
    في شمال أفريقيا.

    أهم مدنها: تونس، صفاقس، سوسة، قابس, بنزرت, القيروان, باجة، قفصة.

    التسمية
    تونس سميّت الجمهورية التونسية نسبة لعاصمتها تونس، وكلمة تونس في الأصل
    هي تحريف لـ "تيناس" وهي قرية بربرية قديمة قرب قرطاج سكنها البربر ثمّ
    الرومان إلا أن بداية عصرها الذهبي كان مع الفتح الإسلامي... كان الاسم
    الروماني للجمهورية التونسية الحالية أفريكا، ومع دخول العرب تمّ تحريفه
    لأفريقية الذي تحوّل فيما بعد ليصبح إسما لكلّ القارّة ( أفريقيا)، في حين
    أخذت البلاد إسمها الحالي مع دخول العثمانيين إليها أواسط القرن السادس
    عشر . وتلقب تونس أيضا بالخضراء لما فيها من طبيعة خلابة ساحرة تتمثل في
    غابات الزان و الفرنان في الشمال و غابات الزيتون في الوسط (تملك تونس 65
    مليون شجرة زيتونة و هي بذلك أكبر غابة زيتون في العالم) وواحات النخيل في
    الجنوب إضافة لوجود مساحات خضراء عديدة داخل المدن التونسية.

    الجغرافيا :
    التضاريس تقسم إلى 1-ساحل شمالي يتميز بأنه صخري مرتفع تجاوره أعماق بحرية
    متعرج فيه خلجان واسعة كخليج تونس ورؤوس كرأس الطيب يلي الساحل سهول
    ساحلية ضيقة لاقتراب الجبال من البحر أما الساحل الشرقي فهو ساحل رملي
    منخفض قليل التعاريج فيه خلجان واسعة كخليج الحمامات وجزيرتي جربا
    وقرقنة2-الجبال وهي سلسلة واحدة من جبال الاطلس البحري أعلاها سلسلة
    خمير3-الهضاب امتداد لهضبة الشطوط في الجزائر تنتهي بسهول رملية فيها شط
    الجريد يتألف سطح تونس من سهول ساحلية التي تمتد على السواحل البحرية
    المطلة على البحر المتوسط وتتسع في الوسط، المناطق الجنوبية هي امتداد
    للصحراء الجزائرية. تغطي الصحراء النصف الجنوبي من أراضي تونس . يعد وادي
    مجردة أكبر أنهار البلاد .

    وتنقسم البلاد إلى ثلاث مناطق كبرى :

    التل الأعلى الذي يغطي الشمال،
    الوسط التونسي، حيث الفيافي العليا والمنخفضة التي تنتهي عند الساحل الشرقي،
    المنطقة الداخلية التي يحدها شط الجريد شمالا، وتتميز تلك الربوع
    بمساحاتها الصحراوية الشاسعة وبواحاتها الغناء الملتفة حول عدد قليل من
    منابع الماء.



    التاريخ :

    ما قبل التاريخ
    عرفت تونس تاريخا يعود لعهود سحيقة إذ يعود ظهور الإنسان في المنطقة التي
    تعرف اليوم بتونس إلى فترة ما قبل التاريخ، حيث تم العثور على آثار نشاط
    إنساني يعود إلى العصر الحجري القديم السفلي وذلك تحديدا في موقع القطّار
    والذي اكتشف فيه عالم الآثار جراي كوما من الحجارة مخروطي الشكل يعتقد أنه
    تعبير عن معتقد ما.

    تُعدّ الحضارة القبصية (6.800 ق.م. إلى 4.500 ق.م.) أول مظاهر المجتمعات
    الإنسانية المنظمة بالمنطقة.ويعتبر الامازيغ السكان الاصليون للبلاد
    التونسية و قد عرفت المنطقة تعاقب العديد من الحضارات الأخرى التي جلبتها
    ثروات هذه الأرض وأهمية موقعها الإستراتيجي في قلب حوض البحر الأبيض
    المتوسط وساعد على دخولها الانفتاح الطبيعي لتونس وسهولة تضاريسها. ويعد
    قدوم الفينيقيين بداية دخول المنطقة فترة التاريخ بتأسيسهم لدولة قرطاج.

    التاريخ القديم
    الفترة القرطاجية
    (814 ق.م. - 164 ق.م.)

    أقام السكان الموجودون بالبلاد التونسية علاقات تجارية مع الفينيقيين منذ
    القرن 11 ق.م. حيث قام هؤلاء بإنشاء مرافئ لتبادل البضائع تعتمد في أغلب
    الأحيان على المقايضة. وتعتبر أوتيكا من أهم هذه الموانئ وكان تأسيس قرطاج
    كقاعدة عسكرية لحماية الموانئ التجارية على الساحل الغربي للبحر الأبيض
    المتوسط. وعلى إثر الإضرابات التي نشبت في فينقيا قامت مجموعة من التجّار
    بالفرار إلى قرطاج والاستقرار فيهاو انصهروا مع السكان الاصليين من
    الامازيغ و كونوا ما يسمى بالقرطاجيين حيت شكل الامازيغ اكتر من 70% من
    القرطاجيين ولكن الروايات التاريخية عن تأسيس المدينة أقرب إلى الأسطورة
    من الحقيقة أحيانا.

    تأسست مدينة قرطاج في شمال شرق تونس الحالية في سنة 814 قبل الميلاد و
    بداية قرطاج بعد ذلك مركزا لإمبراطورية سيطرت على شمال إفريقيا وجنوب
    أوروبا

    بمرور الزمن ضعفت الإمبراطورية التجارية الفينيقية وورثت قرطاج أمجادها
    ومستعمراتها وقامت بتوسيع رقعتها لتشمل جزءا كبيرا من سواحل البحر الأبيض
    المتوسط، ونظرا لموقعها الإستراتيجي والمُطل على حوضي المتوسط، استطاعت
    بسط نفوذها والسيطرة على حركة التجارة بشكل لم يكون لينال رضاء القوة
    العظمى آن ذلك. حيث شكل التوسع القرطاجي خطرا على مصالح ونفوذ الإغريقيين
    مما أدى إلى اشتباكات عسكرية بين الدولتين.
    وفي سنة 753 ق.م برز كيان جديد في شبه الجزيرة الإيطالية تحت اسم روما
    ودخلت روما حلبة الصراع منافسة قرطاج، الشيء الذي أدى إلى نشوب سلسلة من
    الحروب في سنة 264 ق.م . اشتهرت باسم الحروب البونيقية ولعل أشهرها حملة
    حنبعل (الحرب البونيقية الثانية) الذي قام بعبور سلستي البيريني والألب
    بفيلته (218 ق.م. – 202 ق.م.). انتهت هذه الحروب البونيقية بهزيمة
    القرطاجيين واضعافهم بشكل كبير خاصة بعد حرب زوما المفصلية مما مهد الطريق
    لحرب ثالثة وحاسمة انتهت بزوال قرطاج وخراب المدينة وقيام الرومانيون
    بإنشاء "أفريكا" أول مقاطعة رومانية بشمال إفريقيا وذلك سنة 146 ق.م.

    الفترة الرومانية
    (146 ق.م – 431 م)

    سنة 44 ق.م قرر الإمبراطور الروماني يوليوس قيصر إعادة بناء مدينة قرطاج
    بعد أن كانت أوتيكا العاصمة ولكن أعمال البناء لم تبدأ رسميا إلا مع خلفه
    أوغيست وبذلك بدأت فترة ازدهار في المنطقة حيث أصبحت أفريقية مخزن حبوب
    روما.

    ازدهرت مدن رومانية أخرى بالتزامن مع أرض قرطاج ومازلت الآثار شاهدة على بعض منها مثل دقة بولاية باجة والجم بولاية المهدية.

    أدى نمو قرطاج السريع إلى تبوئها مكانة ثاني مدينة في الغرب بعد روما إذ
    ناهز عدد سكانها مائة ألف نسمة. وبدأ انتشار المسيحية في تلك الفترة والذي
    لاقى في البداية معارضة كبيرة من السكان ولم يحسم الأمر للدين الجديد إلا
    مع القرن الخامس وأصبحت قرطاج إحدى العواصم الروحية الهامة للغرب آنذاك.

    الفترة الوندالية
    (431 – 533)

    عبر الوندال مضيق جبل طارق في 429 م وسيطروا سريعا على مدينة قرطاج حيث
    اتخذوها عاصمة لهم. وكانوا أتباع الفرقة الأريانية والتي اعتبرتها الكنيسة
    الكاثوليكية آنذاك فرقة من الهراطقة (هم الزنادقة في الإسلام) كما اعتبرهم
    السكان برابرة وأدى ذلك إلى حملة قمع سياسي وديني واسعة ضد المعارضين.

    بدأت مناوشات بين الوندال والممالك البربرية المتاخمة للدولة وكانت انهزام
    الوندال سنة 530 م الحدث الذي شجع بيزنطة على القدوم لطرد الوندال.

    الفترة البيزنطية
    سيطر البيزنطييون بسهولة على قرطاج سنة 533م ثم انتصر الجيش البيزنطي
    والذي كان أغلبه مكونا من المرتزقة على الخيل الوندالية والتي كانت أقوى
    تشكيل في جيش الوندال. واستسلم آخر ملك وندالي سنة 534م.

    هجر أغلب الشعب الوندالي قسرا إلى الشرق أين أصبحوا عبيدا بينما جند الباقون في الجيش أو كعمال في مزارع القمح.

    سرعان ما عاد الحكام الجدد إلى سياسة القمع والإضطهاد الديني كما أثقلوا
    كاهل الناس بالضرائب مما حدى بهم إلى الحنين إلى سيطرة الوندال على
    مساوئهم.

    الفترة الإسلامية
    شهدت هذه الفترة تطورا كبيرا في العمران والعلوم والفكروخاصة على مستوى الديمغرافي العرقي بوفود القبائل العربية واستقرارها بتونس.

    الغزو الإسلامي
    استقر الإسلام في المنطقة بعد ثلاث غزوات متتالية عرفت مقاومة كبيرة من
    الامازيغ بينما لم تُعَرّب شعوب المنطقة إلا بعد ذلك بقرون طويلة ويعود
    أساس تعرب المنطقة إلى وفود العائلات والقبائل العربية خاصة مع هجرة بني
    هلال وبني سليم من جنوب الجزيرة العربية ومنطقة الخليج العربي محدثة بذلك
    توازنا ديمغرافيا جديدا عرف بغلبة العنصر العربي .

    كانت أولى الغزوات سنة 647م وعرفت بفتح العبادلة لان قوادها ىحملون اسم عبد الله وانتهت بمقتل الحاكم البيزنطي.

    وقعت الحملة الثانية سنة 661م وانتهت بالسيطرة على مدينة بنزرت. أما
    الحملة الثالثة والحاسمة فكانت بقيادة عقبة بن نافع سنة 670م وتم فيها
    تأسيس مدينة القيروان والتي أصبحت فيما بعد القاعدة الأمامية للحملات
    اللاحقة في إفريقية والأندلس. إلا أن مقتل عقبة بن نافع سنة 683م كاد يفشل
    الحملة واضطر الغزاة إلى حملة رابعة ونهائية بقيادة حسان بن النعمان سنة
    693م أكدت سيطرة المسلمين على إفريقية رغم مقاومة شرسة من الامازيغ بقيادة
    الكاهنة. وتمت السيطرة على قرطاج سنة 695م ورغم بعض الانتصارات للبربر
    واسترجاع البيزنطيين لقرطاج سنة 696م فإن المسلمين سيطروا بصفة نهائية على
    المدينة في 698م وقتلت الكاهنة في السنة نفسها.

    لم تسترجع قرطاج هيبتها بعد ذلك وتم استبدالها بعد ذلك بميناء تونس القريب
    والذي كان مركز انطلاق للغزوات في البحر باتجاه صقلية وجنوب إيطاليا.

    لم يكتفي الغزاة الجدد بالسيطرة على السواحل بل أتجهوا برا ونشروا عقيدتهم
    في صفوف البربر الذين أصبحوا من ذلك الحين رأس الحربة في الفتوحات اللاحقة
    وخاصة في الأندلس بقيادة طارق بن زياد.

    احتوت مدينة القيروان على العديد من مراكز تعليم الإسلام إلا أن بعد
    إفريقية عن المشرق مهد الديانة ومركز الحكم أدى إلى انتشار الفرق
    الإسلامية التي لا تنتمي إلى أهل السنة وخاصة الفكر الخارجي.

    الدولة الاغلبية :

    بقيت القيروان عاصمة لولاية أفريقية التابعة للدولة الأموية حتى 750م ثم
    الدولة العباسية ولم تشهد المنطقة حكما مستقلا إلا بقيادة إبراهيم ابن
    الأغلب مؤسس الدولة الأغلبية بقرار من هارون الرشيد سنة 800م والذي كان
    يريد بذلك وضع سد أمام الدويلات المنتشرة في غرب أفريقية أين انتشر الفكر
    الخارجي.

    دام حكم الأغالبة 100 سنة وازدهرت خلاله الحياة الثقافية وأصبحت القيروان
    مركز إشعاع كما شهدت نفس الفترة تأسيس أسطول بحري قوي لصد الهجومات
    الخارجية والذي مكن أسد بن الفرات لاحقا من فتح جزيرة صقلية.

    الدولة الفاطمية :

    شكل وصول بني أمية إلى سدة الحكم بعد مقتل الإمام علي نقطة انطلاق تنظيم
    الشيعة العلويين وتحلقهم حول ذرية الإمام من السيدة فاطمة الزهراء، الحسن
    والحسين. كما أعطى مقتل الإمام الحسين شحنة جديدة زادت من تكتلهم ومن
    تقوية صفوفهم وذلك حتى نهاية الحكم الأموي.

    لم يتغير وضع الشيعة كثير بعد وصول أبناء أعمامهم العباسيون إلى الحكم مما
    زاد شعورهم بالإحباط والكبت. وفي عهد الخليفة المنصور ظهرت عدة فرق في
    صفوف الشيعة لعل أهمها وأكثرها تنظيما سواء من ناحية العقدية أو سياسة
    أتباع إسماعيل بن جعفر الصادق.

    بوفاة إسماعيل بن جعفر بدأت فترة الأئمة المستورين الذين لم يكن لهم
    مشاركة في الحياة السياسية وهم: الوافي أحمد والتقي محمد والزكي عبد الله
    والتي انتهت بظهور المهدي عبد الله والمعروف أكثر باسم عبيد الله المهدي.

    استطاع عبد الله الشيعي في غضون 7 سنوات الاستيلاء على أغلب مناطق شمال
    إفريقيا وذلك بمساعدة بعض القبائل الامازيغية التي استجابت إلى دعوته
    واعتنقت المذهب الإسماعيلي. وبعد انتصارهم على الجيش الأغلبي دخل عبيد
    الله رقادة يوم الخميس 20 ربيع الثاني سنة 296 هـ/6 جانفي 909 م والتي كان
    زيادة الله الثالث قد تخلى عنها. دام حكم الفاطميين في تونس 64 عاما عرفت
    فيها البلاد ازدهارا كبيرا. عام 969 تمكن الفاطميون من فتح مصر لينقلوا
    إليها عاصمتهم عام 973.

    الدولة الصنهاجية
    لما انتقل الفاطميون إلى مصر ولوا على إفريقية أميرا من أصل أمازيغي يدعى
    بلكين بن زيري بن مناذ الصنهاجي. استطاع بلكين القضاء على الفتن والثورات
    القبائلية المجاورة على حدود البلاد مما مكنه من تعزيز حكمه والإحتفاظ
    بالأراضي الشاسعة التي ورثها عن الفاطميين. في بداية القرن الحادي العشر
    خرج والي أشير حماد بن بلكين عن سلطة الصنهاجيين مما أدخل الطرفين في حرب
    طاحنة دامت عدة سنوات. فقد الصنهاجيون شيئا فشيئا جزءا كبيرا من المغرب
    الأوسط (الجزائر) لتقتصر في النهاية رقعة دولتهم أساسا على تونس وصقلية.

    شهدت البلاد في عهد الصنهاجيين نهضة عمرانية وثقافية واقتصادية كبيرة،
    فإزدهرت الزراعة في أنحاء البلاد بفضل انتشار وسائل الري، ووقع تشييد
    العديد من القصور والمكتبات والأسوار والحصون، فيما أصبحت عاصمتهم
    القيروان مركزا هاما للعلم والأدب.

    عام 1045 أعلن الملك الصنهاجي المعز بن باديس خروجه عن الخلافة الفاطمية
    في القاهرة وانحيازه إلى الخلافة العباسية في بغداد. قامت قيامة الخليفة
    الفاطمي المستنصر بالله الذي أذن، بإيعاز من وزيره أبو محمد الحسن
    اليازوري، للقبائل البدوية المتمركزة في الصعيد بالزحف نحو تونس. أدى زحف
    القبائل البدوية (أساسا بنو هلال وبنو سليم) إلى تمزيق أوصال الدولة
    الصنهاجية وإلى خراب عاصمتهم بعد تعرضها للسلب والنهب.

    بعد الغزو الهلالي أصبحت البلاد مقسمة بين عدة دويلات أهمها إمارة بنو
    خرسان في مدينة تونس والوطن القبلي، ومملكة بنو الورد وعاصمتها بنزرت،
    ومملكة بنو الرند وعاصمتها قفصة فيما حافظ الصنهاجيون على منطقة الساحل
    واتخذوا من المهدية عاصمة لهم.

    الفترة الموحدية
    عام 1060 انتهز النورمان انهيار الدولة الصنهاجية ليستولوا على صقلية
    لتصبح البلاد عرضة لغاراتهم. في عام 1135 تمكن روجيه الثاني من احتلال
    جزيرة جربة تبعها عام 1148 احتلال المهدية، سوسة، وصفاقس. إستنجد الملك
    الحسن بن علي الصنهاجي بعبد المؤمن بن علي مؤسس الدولة الموحدية في المغرب
    لطرد الغزاة. استطاع الموحدون في السنوات التالية استرجاع كامل الأراضي
    التونسية من النورمان ليصبحوا مسيطرين على معظم أجزاء المغرب الكبير وجزء
    من الأندلس.

    الدولة الحفصية

    عام 1207 ولى الموحدون على إفريقية أحد أتباعهم وهو أبو محمد بن عبد
    الواحد بن أبي حفص ابن الشيخ عبد الواحد بن أبي حفص الذي رافق محمد بن
    تومرت أثناء دعوته. عام 1228 تمكن أبو زكريا يحيى بن حفص من الانفراد
    بالمنصب لصالحه وأعلن منذ ديسمبر 1229 استقلاله عن الموحدين. اتخذ أبو
    زكريا مدينة تونس عاصمة له واتخذ لنفسه لقب السلطان. عام 1249 خلف أبو أبو
    زكريا ابنه عبد الله محمد المستنصر الذي أعلن نفسه خليفة للمسلمين عام
    1255. تعرضت البلاد عام 1270 إلى غزوة صليبية قادها لويس التاسع ضمن
    الحملة الصليبية الثامنة. شهدت الدولة بعد وفاة المستنصر عام 1277 عدة
    صراعات خلافة تخللتها عدة ثورات لقبائل جنوب البلاد، ولم تسترجع الدولة
    وحدتها إلا في عهد أبو يحي أبو بكر. إسترجعت الدولة سالف مجدها في عهد أبو
    العباس أحمد وأبو فارس عبد العزيز الذان شهدت البلاد في عهدتها ازدهار
    التجارة والملاحة. دخلت الدولة في أواخر القرن الخامس عشر حالة من الركود
    تخللتها حروب خلافة وأصبحت منذ 1510 عرضة لغارات الإسبان.

    الحقبة الإسبانية
    دخلت الدولة الحفصية سنة 1535 في صراع خلافة بين السلطان أبو عبد الله
    محمد الحسن وأخيه الأصغر رشيد. طلب الأخير العون من العثمانيين الذين
    تمكنوا من الاستيلاء على العاصمة بقيادة خير الدين بارباروسا (دون إرجاع
    رشيد على العرش). إستنجد أبو عبد الله محمد الحسن بشارل الخامس، ملك
    إسبانيا الذي جهز جيشا قوامه 33،000 رجل و400 سفينة بالتحافل مع الدول
    البابوية، جمهورية جنوة ونظام فرسان مالطا. تمكن الإسبان من القيام بإنزال
    شمالي العاصمة في 16 يونيو، ثم بالاستيلاء على ميناء حلق الوادي، ثم
    تمكنوا من دخول العاصمة في 21 يوليو. أعيد تنصيب السلطان حسن على العرش
    لكنه أجبر على المصادقة على معاهدة تضع البلاد عمليا تحت الحماية
    الإسبانية. استمر في السنوات التالية الصراع بين الإسبان وحلفاءهم
    والعثمانيين. تمكن العثمانيون في النهاية سنة 1574، من طرد الإسبان نهائيا
    بعد الانتصار عليهم في معركة تونس.

    أول السجلات التاريخية الموجودة تشير إلى أن المناطق الداخلية التونسية
    كانت مأهولة قديما بقبائل بربرية، أما الساحل التونسي فقد قطنه القرطاجيون
    الامازيغ الذين تأثروا حضاريا بالمهاجرين الفينيقيين القادمين من شرق حوض
    البحر المتوسط (سكان بلاد الشام الكنعانيين) بدءا من القرن العاشر قبل
    الميلاد. في القرن السادس قبل الميلاد صعد نجم قرطاج كدولة ذات قوة و
    مكانة على المتوسط، واستمرت قرطاج حتى سقوطها بيد الرومان في القرن الثاني
    قبل الميلاد.

    في القرن الخامس بعد الميلاد أصبحت تونس في قبضة الوندال ومن ثم تحت سيطرة
    البيزنطيين في القرن السادس للميلاد. دخل العرب المسلمون تونس في القرن
    السابع للميلاد، مؤسسين مدينة القيروان فيها جاعليها مركزا لهم في تونس.
    استمر حكم الولاة المسلمين وسط اضطرابات متقطعة نتيجة الحركات التحررية
    للأمازيغ سكان المنطقة الأصليين. أهم السلالات التي حكمت تونس وحققت عصورا
    مزدهرة لتونس كانت الـأغالبة في القرن التاسع الميلادي، والزيريون بدءا من
    972 م، وهم من الأمازيغ التابعين للفاطميين.

    في عام 1050 م، خرج الزيريون عن طوع الفاطميين في القاهرة، مما أغضب
    الفاطميين ودفعهم لإرسال قبائل بني هلال في حملة تخريبية على تونس.وقامت
    هذه القبائل البدوية القادمة من الجزيرة العربية بمحاربة أهالي تونس، لا
    لنشر الإسلام لأن سكان البلد كانوا في الغالب مسلمين, ولكن في إطار اتفاق
    بينهم وبين الخليفة الفاطمي آنذاك, يقضي بمعاقبة التونسيين على ترك المذهب
    الشيعي، مقابل تمتع الهلاليين بالأراضي التونسية الخصبة بعد فرارهم من
    الجفاف في الجزيرة العربية.

    في القرن الثاني عشر للميلاد، سيطر نورمانديو صقلية لمدة قصيرة على سواحل
    تونس. لكن في 1159 م سيطر الخلفاء الموحدون في المغرب على تونس بالكامل،
    وتلاهم الحفصيون الأمازيغ (حوالي.1230–1574)، الذين حققوا عصورا ذهبية
    أثناء حكمهم لتونس.

    في أواخر حكم الحفصيين، استولت إسبانيا على العديد من المدن الساحلية
    التونسية، لكن العثمانيين استعادوا هذه المدن. حكمت تونس بعد ذلك في ظل
    الخلافة العثمانية من قبل حكام يطلق عليهم لقب باي، حيث تمتع هؤلاء
    البايات بشبه استقلال في إدارة شؤون الإقليم التونسي. وقد بدأ حكم الحكام
    الحسينيين من البايات في 1705، واستمر حتى 1957 م.


    سكان تونس :
    بلغ عدد سكان البلاد التونسية حسب آخر تقدير نشره المعهد الوطني للإحصاء
    في غرة جويلية 2008 10 ملايين و500 ألفا و800 نسمة موزعين على 24 ولاية
    فيما يقدر عدد التونسيين بالخارج ب975 ألف نسمة حسب أرقام تعود إلى
    2007.أغلب التوانسة من العرق السامي بمأن أغلب السكان من أصول أمازيغية
    معربة ومن الأندلسيين والأتراك و الصقليين الذين توافدوا على البلاد في
    حقبات تارخية محتلفة مع وجود بعض الزنوج يمثلون نسبة لا تتجاوز ال1% . شهد
    عدد سكان البلاد تطورا كبيرا منذ الاستقلال بفضل تحسن مستوى المعيشة
    وإنخفاض نسبة وفيات الرضع إلا نسبة النمو السكاني شهدت إنخفاضا متواصلا في
    السنوات الأخيرة من 2,66 % عام 1975، ثم 2,58 عام 1984، ثم 1,7 عام 1994
    لتبلغ 0.989% سنة 2008 و هي اخفض نسبة في العالم العربي قبل لبنان . يمثل
    المسلمون الأغلبية الساحقة من السكان مع وجود أقليات مسيحية ويهودية صغيرة
    خاصة عاشت داءما في سلام مع المسلمين القادمين الجدد.

    تعتبر تونس المتوسطية تجانسا إذ يمثل المسلمون 98% من السكان مما ولد
    انتماءا وطنيا قويا لدى التونسيين في غياب النزعات العرقية والطائفية رغم
    انه بلد متعدد الاعراق. وتركيبة السكان حاليا هي مزيج من عدة اعراق مختلفة
    العرب والأمازيغ والفينيقيين والأوروبيين وبدرجة أقل من الأتراك والأفارقة.

    يعتبر الأمازيغ هم أول من سكن البلاد لكن المحطة الأبرز في تاريخ تونس
    القديم تتمثل في وفود الفينيقيين الذي قاموا بتأسيس قرطاج في القرن التاسع
    قبل الميلادي. سيطر الرومان على شمال أفريقيا حتى القرن الخامس الذي شهد
    سقوط إمبراطورية روما، بعدها قدم إلى تونس مجموعات عرقية أوروبية أهمها
    الوندال. . وفي القرن الثامن غزو العرب المسلمون البلاد عقبها مجيئ عدد
    كبير من العائلات والقبائل العربية لتأخذ تركيبة البلاد منئذ شكلها
    الحالي. شهدت البلاد أيضا وفود آلاف الأندلسيين الذين إلتجئوا إليها بعد
    طردهم من قبل المسيحيين كما عرفت إبتدءا من القرن السادس عشر استيطان عدد
    كبير من العائلات التركية.

    تقريبا جميع التونسيين (98%) مسلمين ) 85% منهم سنة من أتباع المذهب
    المالكي و 15% على المذهب الحنفي و هناك أقلية عبادية و هناك الصفريون مع
    وجود 2000 يهودي في جزيرة جربة التونسية حسب مصادر تونسية و 1500 حسب
    مصادر يهودية، يهود تونس العاصمة قدموا من إسبانيا في أواخر القرن الخامس
    عشر للميلاد بعد اضطهادهم من قبل الإسبان. لكن يهود جربة قدموا من المشرق
    العربي بعد حرق معبدهم من قبل نبوخذنصر قبل 2500 سنة رغم أنه لا توجد
    أرقام رسمية تحصي عدد المسيحيين في تونس إلى أنه يوجد حوالي 50000 مسيحي
    من المقيمين و هم من فرنسيي تونس و توانسة من أصول إيطالية و فرنسية و
    مالطية 80% منهم كاثوليك و من كبار السن و يقيمون بتونس العاصمة و صفاقس و
    هناك عدد ضئيل من الأرثودوكس (منهم ركاب سفينة روسية رحلتهم فرنسا إلى
    بنزرت أثناء الحرب العالمية الثانية اظافة إلى بعض المهاجرين من اليونان)
    و هناك أقلية بروتستانية تقيم بجربة.

    يتكلم التونسيين اللهجة التونسية و هي لهجة مفرداتها عربية و تحوي على
    العديد من الكلمات كالتركية و الإيطالية و بدرجة كبيرة الفرنسية نضرا
    لاعتبارات تارخية تعود للقرن 18 و 19 وتعتبر الالعربية و اللغة الرسمية
    والفرنسية اللغة الأجنبية الأكثر انتشارا في الادارة و الاعمال. وكدا
    مفردات قديمة من الامازيغية كما أن الاطالية حضور قوي في اللهجة التونسية
    من خلال مفردات يعود اصلها للمهاجرين القادمين من صقلية خاصة و أهم دمج
    حصل في تاريخ اللهجة التونسية عندما اضيفت كلمات أندلسية (الأسبانية
    حاليا) بعد طرد المورسكيين من الأندلس بين القرنين 17 و 18.

    ولازلت مناطق متعددة من تونس تتكلم الامازيغية كمطماطة و جزر جربة كأجيم ,
    قلالة , سدويكش و ويسيغن و في الشنني(تاطاوين) والدويرات ومناطق أخرى
    بالبلاد التونسية.

    و يعتبرالشعب التونسي شعب منفتح و متاثر كثيرا بالحضارته الاصلية وكدا
    بالحضارة الغربية و نلمس دلك في طريقة تفكيره و لباسه لكنه لا يزال يحافظ
    على مميزات اصلية خاصة به.

    السياسه :

    تونس دولة ذات نظام جمهوري ليبرالي. يرأس الجمهورية التونسية زين العابدين
    بن علي منذ عام 1987 بعد أن أصبح الحبيب بورقيبة الذي تولى الرئاسة منذ
    تاريخ إعلان الجمهورية سنة 1957غير قادر على مواصلة الحكم بسبب حالته
    الصحية المتردية. استعان بورقيبة في حكمه بوزراء أول هم على التوالي:
    الباهي الأدغم، الهادي نويرة، محمد مزالي، رشيد صفر وزين العابدين بن علي.
    التجمع الدستوري الديمقراطي وريث الحزب الحر الدستوري هو الحزب الحاكم في
    تونس منذ الاستقلال، وكان الحزب الوحيد المصرح بين سنتي 1962 و1983. و
    يوجد الآن 9 أحزاب في البلاد 1 التجمع الدستوري الديموقراطي(الحزب الحاكم)
    2 حركة التجديد 3 حزب الخضر للتقدم(حزب بيئي ايكولوجي) 4 الاتحاد
    الديموقراطي الوحدوي 5 الحزب الديموقراطي التقدمي 6 حركة الديموقراطيين
    الاشتراكيين 7 التكتل من أجل العمل و الحريات 8 حزب الوحدة الشعبية 9
    الحزب الاجتماعي التحرري(أصغر حزب في تونس)

    رئيس الجمهورية ينتخب لمدة خمس سنوات ويقوم بتسمية الوزير الأول (رئيس
    الوزراء)، الذي يسهم في تنفيذ سياسات الدولة. الحكام المحليون للولايات
    والممثلون المحليون يتم تعيينهم أيضا من قبل الحكومة المركزية، في حين يتم
    انتخاب مجالس بلدية.

    تونس دولة ذات نظام رئاسي، ويوجد في تونس هيئتان تشريعيتان: مجلس النواب
    ومجلس المستشارين، مجلس النواب يتكون من 182 مقعدا. يأخذ هذا المجلس أهمية
    متزايدة كساحة نقاش وجدال حول السياسات الوطنية المتبعة لكن من النادر ألا
    تمر ميزانية أو تشريع مقدم من قبل السلطة التنفيذية.

    دخلت أحزاب المعارضة لأول مرة مجلس النواب التونسي عام 1994 وتحتل 9% من
    جملة مقاعده. كما جرت أول انتخابات رئاسية تعددية في أكتوبر 1999 وفاز بها
    بن علي بغالبية ساحقة بنسبة 98%. وفي انتخابات 2004 حيث فاز زين العابدين
    بن علي بنسبة 94% من الأصوات. حيث يحظى الرئيس التونسي بشعبية في الداخل
    كونه عزز مستوى المعيشة والتعليم والنمو الاقتصادي بنسبة 5 % خلال الفترة
    من 1994 حتى 2004 على سبيل المثال، كما منح المرأة التونسية حقوقا
    اجتماعية وسياسية لم تنلها في دول عربية أخرى

    السياسة الخارجية التونسية.
    لتونس عدة بعثات ديبلوماسية مع أغلبية دول الأمم المتحدة إضافة إلى
    (السلطة الوطنية الفلسطينية) لتونس علاقات مميزة مع الولايات المتحدة و
    (روسيا) و دول الاتحاد الأوروبي و التحاد الأفريقي و (كوبا) و الأرجنتين و
    البرازيل و المكسيك الصين و اليابان و إيران و الكوريتين و أيضا العلاقة
    الأخوية بين (صربيا) و تونس باعتبار أن تونس لم تعترف باستقلال اقليم
    كوسوفو و قادته الانفصاليين هناك علاقة شراكة اقتصادية بين تونس و الاتحاد
    الأوروبي ساهم بشكل كبير في تطور العلاقات الديبلوماسية بين تونس و الدول
    ال27 في الاتحاد الأوروبي و خاصة مع فرنسا و إيطاليا و مالطا العلاقات
    التونسية الإيرانية جيدة خصوصا بعد زيارة وزير النقل و المواصلات التونسي
    عبد الرحيم الزواري لطهران و زيارة نائب الرئيس محمود أحمدي نجاد إلى تونس
    في أيار 2009 العلاقات التونسية الأمريكية متميزة سواء في فترة الرئيس
    بورقيبة أو بن بن علي و أيضا مع كافة رؤساء و اشنطن منذ 1957 . لم يسبق
    لتونس أن أقامت علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل و اكتفت فقط بارسال بعثة
    اقتصادية بعد اتفاقية أوسلو 1993 ثم سحبتها سنة 2000 بعد استمرار (الكيان
    الصهيوني) في احتلال الضفة الغربية و إلى يومنا هذا لا توجد أي علاقات بين
    تونس و تل أبيب. يحسب لتونس أنها دعمت و احتضنت المقاومة الوطنية
    الفلسطينية في 1982 و أنشأ بحمام الشاطئ مقر منظمة التحرير قبل أن يدمره
    الطيران الحربي الصهيوني في 1 أكتوبر 1985 كذلك أرسلت تونس مساعدة إنسانية
    إلى الصين بعد زلزال سيشوان المدمر كما ارسلت تونس العديد من المساعدات
    الإنسانية إلى لبنان و غزة إضافة فان الدولة التونسية تنتهج سياسة
    انفتاحية على كل البلدان و لا تصدر اي مذكرات عداوة ضد احد فهي دولة تريد
    تعميق التعاون الدولي و احترام القوانين الاممية و يتجلى ذلك في قيمة
    الجوائز الدولية المسندة لها .

    الاقتصاد :

    لتونس اقتصاد متنوع ونشيط يملك قطاعات زراعية وتصنيعية وسياحية ومنجمية.
    للحكومة دور بارز في التحكم بالاقتصاد فالتدخل الحكومي في عجلة الاقتصاد
    قوي إلا أنه بدأ يقل في عقد التسعينات مع تجه نحو الخصخصة، وتبسيط البنية
    الضرائبية.

    حققت تونس في التسعينات نموا حقيقيا بلغ 5.5% وتباطئ معدل التضخم. وكان
    العامل الأساسي في هذا النمو الاقتصادي زيادة عائدات قطاع السياحة
    والتجارة.

    بدأ تطبيق اتفاق الشراكة الأوروبية بين الاتحاد الأوروبي وتونس في 1 مارس
    1998 وكان أول اتفاق يطبق بين الاتحاد الأوروبي ودول البحر المتوسط، وطبقا
    للاتفاق ستقوم تونس بإزالة حواجز التجارة مع الاتحاد الأوروبي على مدى
    العقد التالي.وقد أصبحت تونس شريكا كاملا للاتحاد الأوروبي في عام 2008
    (كما هي حالة النرويج وايسلاندا ). من المفترض أن تستمر عملية الخصخصة
    وتحرير الاقتصاد التونسي وتحسين أداء الحكومة التونسية وسياساتها حتى ذلك
    الوقت.

    بلغت القوة الشرائية في تونس 63 مليار دولار في عام 2005 قابلها4,600
    دولار كمتوسط للدخل القومي للفرد في تلك السنة وهو رقم متوسط نسبيا إذا ما
    قورن بمعدل الدخل في الدول الخليجية وعال إذا قورن بمعدلات الدخل في باقي
    الدول العربية. إذ يعتبر دخل التونسي الأرفع مقارنة بالدول الغير نفطية في
    العالم العربي وأفريقيا.

    أرقام تلخص الاقتصاد التونسي:
    18% نسبة البطالة حسب إحصاء قامت به مكاتب التشغيل.
    6.5% نسبة نمو الاقتصاد التونسي و هي نسبة مرتفعة و محترمة مقارنة بدول الخليج العربي .
    2.8% نسبة السكان تحت خط الفقر (أقل من400دولار سنويا)
    40% من العاملين في تونس يعملون في قطاع الخدمات و 34في قطاع الصناعة و26
    بالمئة في قطاع الفلاحة حسب المخطط ال11 لالتنمية المصادق عليه من الرئيس
    نسبة البطالة ستنخفض إلى 10% و سيتم توسيع الطبقة الوسطى لتشمل 82 بالمئة
    من السكان و سيتم القضاء على الفقر سنة 2012
    كذلك رغم ان تونس في حالة عجز في الميزان التجاري رغم انها تغطيه بالكامل
    و تساهم السياحة بتغطية 50 بالمائة من هذا العجز و تستأثر البلدان
    الأروبية بالنصيب الأكبر من المبادلات التجارية و هي تتعامل كذلك كثيرا مع
    بلدان المغرب العربي و خاصة ليبيا فهي تستورد من عندها النفط و الغاز و
    تصدر لها منتوجات كثيرة و لكامل بلدان الغرب العربي تقريبا .


    التقسيم الإداري
    التالية هي قائمة بأسماء الولايات بالجمهورية التونسية وعددها 24 :

    ولاية أريانة
    ولاية باجة
    ولاية بن عروس
    ولاية بنزرت
    ولاية تطاوين
    ولاية توزر
    ولاية تونس
    ولاية جندوبة
    ولاية زغوان
    ولاية سليانة
    ولاية سوسة
    ولاية سيدي بوزيد
    ولاية صفاقس
    ولاية قابس
    ولاية قبلي
    ولاية القصرين
    ولاية قفصة
    ولاية القيروان
    ولاية الكاف
    ولاية مدنين
    ولاية المنستير
    ولاية منوبة
    ولاية المهدية
    ولاية نابل


















    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:03 am