همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    ليبيا ... رحلة عربية

    شاطر
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 34189
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default ليبيا ... رحلة عربية

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الأحد نوفمبر 01, 2009 1:28 am

    ليبيــــا



    ليبيا دولة عربية تقع في شمال أفريقيا على الساحل الجنوبي للبحر الأبيض
    المتوسط. يحدها من الشرق مصر، ومن الجنوب الشرقي السودان، ومن الجنوب تشاد
    والنيجر، ومن الغرب الجزائر ومن الشمال الغربي تونس. اسمها الرسمي
    الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى و مختصرا
    "الجماهيرية العظمى".

    وهي دولة عضو في عدد من المنظمات والتجمعات الاقليمية والدولية بينها
    منظمة الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي، اتحاد المغرب العربي، جامعة الدول
    العربية، حركة عدم الإنحياز، منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة الدول المصدرة
    للنفط.

    عدد سكان ليبيا ضئيل مقارنة بمساحة البلاد، حيث تبلغ مساحتها 1,759,540 كم
    مربع (679,182 ميل مربع)، وتعد السابعة عشرة على مستوى العالم من حيث
    المساحة، كما أنها تملك أطول ساحل من بين الدول العربية المطلة على البحر
    المتوسط، يبلغ طوله حوالي 1,850 كم. تاريخياً تكونت من ثلاثة أقاليم إقليم
    طرابلس (تريبوليتانيا) برقة (سيرينايكا) و فزان. ويعتبر علم ليبيا العلم
    الوحيد في عالم من لون واحد

    الجغرافيا :
    الأراضي الليبية تمتد في مساحات مترامية الأطراف بين دائرتي عرض 45. 18ْ و
    57. 32ْ درجة شمالا. تشكل الصحارى القسم الأكبر من الأراضي الليبية،
    والأراضي عبارة عن هضبة هي امتداد للهضبة الأفريقية، وعن سهل ساحلي يمتد
    على طول البحر المتوسط.

    فيها واحات كثيرة، وأهم جبالها الجبل الأخضر على المتوسط في الشمال
    الشرقي، و جبل نفوسة في الشمال الغربي، وجبال تيبستي في الجنوب، وفيها
    أعلى قمة هي قمة بتة وارتفاعها 2286 متراً، وجبال أكاكوس وجبل واو
    الناموس. ; وأهم هضابها هضبة البطنان .


    التاريخ :

    تاريخيا أطلق اسم ليبيا على الإقليم الواقع في شمال أفريقا بين مصر و تونس
    نسبة إلى قبيلة الليبو الليبية التي سكنت هذه المنطقة منذ آلاف السنين.

    وهاجر الإغريق من جزيرة كريت حوالي القرن الثامن قبل الميلاد ليؤسسوا
    المدن الخمس الإغريقية (البنتابوليس) في برقة (سيرينايكا)، وهي المدن
    الأكثر ازدهارا في أفريقيا في ذلك العصر. السجلات التاريخية الموجودة تشير
    إلى أن ليبيا كانت مأهولة قديما بقبائل أمازيغية، أما الساحل الغربي فقد
    قطنه الفينيقيون - الذين هاجروا من ساحل المتوسط الغربي- بدءاً من القرن
    العاشر قبل الميلاد. في القرن السادس قبل الميلاد صعد نجم قرطاج كدولة ذات
    قوة و مكانة على المتوسط، واستمرت قرطاج حتى سقوطها بيد الرومان في القرن
    الثاني قبل الميلاد.

    في القرن الخامس بعد الميلاد أصبحت ليبيا في قبضة الوندال ومن ثم تحت سيطرة البيزنطيين في القرن السادس للميلاد.

    دخلها العرب المسلمون في القرن السابع للميلاد. استمر حكم الولاة المسلمين
    وسط اضطرابات متقطعة نتيجة تمردات البربر. أهم السلالات التي حكمتها وحققت
    عصورا مزدهرة كانت الأغالبة في القرن التاسع الميلادي، والزيريون بدءاً من
    سنة 972 م، وهم من أصول بربرية تابعين للفاطميين.

    في عام 1050م، تمرد الزيريون على خلافة الفاطميين في القاهرة، مما أغضب
    الفاطميين ودفعهم لإرسال قبائل بني هلال للقضاء على بني زيري الصنهاجيين.

    مرت ليبيا عبر القرون بمحطات سياسية وتاريخية هامة ويمكن تقسيم تلك المحطات إلى:

    فترة ما قبل التاريخ (تاريخ ليبيا القديم)
    الفترة الفينيقية والإغريقية ثم الرومانية حتى الفتح الإسلامي.
    فترة التبعية للدولة الأموية ثم العباسية المتتالية منذ 644م.
    فترة الانفصال عن الحكومة المركزية في المشرق والتبعية للدويلات الإقليمية (الأغالبة، الفاطمية، الدولة الرستمية، الموحدون).
    فترة الحكم العثماني أو التركي 1551 - 1911م.
    فترة الاحتلال الإيطالي (1911-1943م).
    فترة الإدارة البريطانية-الفرنسية (1943-1951م).
    فترة قيام واستقلال الدولة الليبية، وتنقسم إلى:
    الفترة الملكية 1951 - 1969 م.
    فترة حكم القذافي منذ 1969م:
    الجمهورية العربية الليبية (1969 -1977)
    الجماهيرية (منذ 1977).

    لقد تخلل هذه الفترات بعض المواقف والأحداث الهامة، إلا أنها تبقى أحداثا
    لعبت دوراً في رسم الخارطة الجغرافية والديموغرافية لهذا الإقليم، كسيطرة
    قرطاجة أو انضمام أجزاء واقعة ضمن الحدود الليبية الحالية لبعض الدول أو
    الولايات كالدولة الرستمية أو الحفصية أو الفاطمية.

    وتعرضت لغزو العرب البدو (قبائل بني هلال وبني سليم). وتعرضت العاصمة
    الحالية طرابلس للاحتلال من قبل الإسبان ومن ثم فرسان القديس يوحنا إلى أن
    حررها الأتراك العثمانيون ليحكموها بعد ذلك. وعرفت ليبيا الحالية أحيانا
    ب"طرابلس الغرب" أو برقة وطرابلس الغرب.


    المناخ :
    يتسم المناخ بالاعتدال في الربيع والخريف ويكونالصيف حارا والشتاء باردا
    نسبيا، وهو متنوع يغلب عليه مناخ البحر المتوسط وشبه الصحراوي في الشمال
    الأوسط، والمناخ الصحراوي في الجنوب أي بارد شتاءً وحار صيفا ونادر
    الأمطار.

    المناخ الصحراوي الحار صيفا يسود معظم البلاد، ولا يستثنى من ذلك إلا شريط
    ضيق يمتد على طول البحر المتوسط، وبعض البقع الجبلية الواقعة شمال البلاد
    أو جنوبها حيث تسقط الأمطار بكميات تكفى لنمو حياة نباتية طبيعية تختلف في
    كثافتها وفى أهميتها بالنسبة لقيام الحياة النباتية والبشرية حسب كمية
    المطر. فمن هذه المناطق ما تكفى أمطارها لنمو غابات وأحراش دائمة الخضرة
    شبيهة بالتي تنمو في مناخ البحر المتوسط، كما هو الحال في الجبل الأخضر،
    ومنها مالا تكفى أمطارها إلا لنمو حشائش موسمية سرعان ما تختفي باختفاء
    آخر رخة مطر في الموسم كما هو الحال في منطقة سهل الجفارة.

    كما أن موقع البلاد المدارى وشبه المدارى متوسطاً مساحات كبيرة من اليابس
    الإفريقي جعل درجة الحرارة لا تختلف اختلافاً كبيراً من منطقة إلى أخرى،
    حيث لا توجد السلاسل الجبلية الكبرى كجبال أطلس أو الألب على سبيل المثال،
    ولا تمر بسواحلها التيارات البحرية الباردة فهي عموما ًًمرتفعة إلى مرتفعة
    جداً في الصيف باستثناء شريط الساحل والجبل الأخضر، والجبل الغربي ومعتدلة
    إلى باردة في الشتاء ويزداد المدى الحراري بين الليل والنهار والصيف
    والشتاء مع الاتجاه نحو الجنوب بعيداً عن مؤثرات البحر المتوسط أما
    الرطوبة النسبية فهي مرتفعة خاصة في شهري 8 و 9 على شريط الساحل بسبب هبوب
    الرياح الرطبة من جهة البحر ومنخفضة جداً بالمناطق الصحراوية بسبب قاحلية
    السطح والابتعاد عن المؤثرات البحرية أما فيما يخص الرياح السائدة على
    الساحل فيمكن تقسيمها إلى نوعين حسب فصول السنة فالاتجاه السائد في النصف
    الصيفي هو الشرقي يليه الجنوبي الشرقي ثم الشرقي والشمالي الغربي، أما في
    الشتاء فيغلب الاتجاه الشمالي والشمالي الغربي ثم الغربي والجنوبي أما في
    الأقاليم الجنوبية فالرياح التجارية الشمالية والشمالية الشرقية هي
    السائدة طوال العام.

    وعموماً يتصف المناخ الليبي في معظمه بمناخ الصحراء المدارية، حيث يغلب
    عليه الجفاف نتيجة لعدة عوامل متعلقة بطبيعة الجو والسطح والموقع الجغرافي.

    لا تمتلك ليبيا مورد مائي سطحي عذب دائم الجريان لقلة تذبذب معدلات سقوط
    الأمطار وطبيعة التكوينات الجيولوجية لذلك مصادر المياه هي من مياه
    الأمطار والمياه الجوفية، حيث أن دراسة الموارد المائية التي تعتمد على
    نسبة 95% منها على المياه الباطنية.

    وتعد مشكلة عدم توفر المياه وقلة مصادرها من العوامل الرئيسية المؤثرة في
    تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعتمد ليبيا على المياه الجوفية بنسبة
    95.6% ومياه الوديان بنسبة 2.7% ومياه التحلية بنسبة 1.4% والمياه المعاد
    استخدامها بعد معالجتها بنسبة 0.7%، ومن أجل التغلب على مشكلة العجز
    المائي في الشريط الساحلي فقد تحقق إنجاز واحد من أضخم المشاريع بتكلفة
    حوالي 30 مليار دولار تحت اسم النهر الصناعي العظيم، ويهدف المشروع من
    خلال المراحل الأربعة وعبر شبكة من الأنابيب الضخمة يصل طولها 4040 كيلو
    متر، إلى نقل ما يقرب من 5.5 مليون متر مكعب من الماء يومياً من الأحواض
    المائية الجوفية في الجنوب إلى المناطق الساحلية في الشمال. كما تم إنشاء
    العديد من محطات التحلية الصغيرة والمتوسطة حيث بلغت طاقتها الإنتاجية 700
    مليون متر مكعب في السنة ويجري العمل لإنشاء محطات ضخمة لتحلية مياه البحر
    في كل من طرابلس وبنغازي وبعض المدن الأخرى.

    اللغات
    اللغة العربية هي الأكثر انتشارا وهي اللغة الرسمية و تتكلم بها الغالبية
    العظمى من السكان ، ويتحدث الليبيون اللهجة الليبية، كما تعد اللغة
    الإنجليزية لغة الأعمال والدراسة الجامعية، أو الدارجة، تختلف قليلا من
    مكان لآخر نظراً لاتساع الرقعة الجغرافية للبلاد.

    اللغة الأمازيغية بلهجاتها المتعددة تتكلمها القبائل البربرية في البلاد،
    و يتركز أهلها في عدد من قرى جبل نفوسة (الجبالية) وفي الشمال الغربي
    بزوارةو(الغدامسية) في قرية غدامس و(التارقية) لدى الطوارق بقرية غات
    بالإضافة إلى مجموعات صغيرة في مناطق متفرقة من البلاد مثل اللغة الأوجلية
    فيأوجلة و سوكنة . ويجيد معظم البربر التحدث باللغة العربية.

    اللغة الهوساية لدي الهوسا بقرية غات و هي منتشرة لدى شعب الهوسا في النيجر و نيجيريا و دول غرب افريقيا .

    لغة التيدا وهي لغة التبو فرع من القرعانية و هي لغة شعب القرعان الافريقي
    بالسودان الاوسط تشاد . يشتهر الليبيون بقرض الشعر الشعبي الذي يشبه في
    أغراضه وبنيته وأوزانه بعض ما يقوله البدو الآخرون في الجزيرة العربية.

    الديانات:

    دينياً، تعد ليبيا متجانسة حيث يدين غالبية السكان بالدين الإسلامي
    %97مسلمون و 3% ينتمون إلى ديانات أخرى معظمهم من الأجانب غير المقيمين
    بشكل دائم، ولا توجد جماعات شيعية ومعظم الجالية المسيحية أجانب من
    اللاجئين أفارقة أو من الأقباط أو الأوربيين العاملين في ليبيا.كما توجد
    جالية صغيرة من الأنجليكان تتألف من قسيس واحد مقيم، وعمال من اللاجئين
    الأفارقة والهنود في طرابلس ينتمون إلى الأسقفية المصرية. توجد كنائس
    توحيدية في طرابلس وبنغازي. كما يوجد ثلاث كنائس مقفلة في مدينة البيضاء ،
    كما يوجد أيضاً في أغلبية مدن وقرى ليبيا كنائس لكنها مقفلة أيضاً .
    الرهبان والراهبات الكاثوليك يعملون في معظم المدن الساحلية والجبلية ،
    وكان هناك قسيس واحد في مدينة سبها، وكان معظمهم يعملون في المستشفيات
    والملاجئ وفي مساعدة المعاقين وكبار السن. كان الرهبان والراهبات يرتدون
    ملابسهم الدينية طوال الوقت ولم يعرف عن أي حالات تمييز ديني أو مضايقات.

    أما فيما يتعلق باليهود الليبين، فقد غادروا البلاد أفرادا وجماعات وآخرهم
    بعد 1967، ربما قد يوجد عدد صغير من اليهود في ليبيا، أغلبهم في المدينة
    القديمة في طرابلس. في عام 1974 أصدر المجلس العالمي لليهود أنه لم يعد في
    ليبيا إلا نحو عشرين يهوديا. الأقلية اليهودية التي كان عددها يصل إلى ستة
    وثلاثين ألف نسمة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، غادرت إلى إيطاليا
    وإسرائيل ودول أخرى على مدى مراحل مختلفة بين عامي 1948 و 1967.

    تتحكم الحكومة في أماكن العبادة المسموح بها للمسيحيين المقيمين في
    البلاد، ومازالت تفرض حظرا على الطريقة السنوسية وأتباعها، الهيئة العامة
    للأوقاف وشئون الزكاة وجمعية الدعوة الإسلامية العالمية (wics) تعتبر
    الذراع الإسلامي للحكومة فيما يخص التعامل في المجال الديني في أرجاء
    العالم. كما أن جمعية الدعوة الإسلامية مسؤولة عن العلاقات التي تقام مع
    الجماعات الدينية الأخرى بما فيها المسيحية. ويعتبر هدف الدعوة الأساس هو
    الترويج لإسلام معتدل يعكس الرؤى الدينية للدولة كما تحظر الجماعات
    الإسلامية التي تتناقض أفكارها وتعاليمها مع أفكار وتعاليم الجمعية. وتخضع
    كل المساجد، بما فيها المساجد التي يتم بناؤها على نفقة بعض العائلات
    الميسورة، للهيئة العامة للأوقاف وشئون الزكاة. يتم شرح تعاليم الدين
    الإسلامي في المدارس العامة، في حين أن نشر التعاليم الدينية لأي ديانة
    أخرى غير مسموح به، كما أن الحكومة لا تقوم بنشر أي معلومات تتعلق بانتماء
    الأطفال لأي دين في المدارس العامة، ولم يعرف أن أطفالا انتقلوا إلى مدارس
    خاصة سعيا وراء تعاليم دينية معينة. يذكر أن عدد حفظة القرآن الكريم في
    ليبيا يبلغ حوالي ثلث عدد السكان تقريبا.

    السياسة
    نظام الحكم
    جماهيري يعتمد على الديمقراطية المباشرة. الوحدة الأساسية في نظام الحكم
    الجماهيري هي المؤتمرات الشعبية الأساسية، حيث يوجد مؤتمر في كل حي سكني
    أو قرية يضم كل المواطنين البالغين سن 18 من الذكور والإناث يلتقون في
    تجمع يسمى كومونة حيث يقسم كل الشعب الليبي على 30 ألف كومونة تضم كل
    كومونة عدد 100 شخص من الرجال والنساء المقيمين في نفس الحي. المؤتمرات
    الشعبية الأساسية تنعقد ثلاث مرات في السنة. الاجتماع الأول يخصص عادة
    لجدول الأعمال المفصل للاجتماعين التاليين. في الاجتماع الثاني يناقش
    المؤتمر الشعبي الأساسي يقرر بخصوص المواضيع المتعلقة بجدول الأعمال
    المحلي الداخلي بينما الثالث يختص بكلا المجالين المحلي والدولي. يكون لكل
    مؤتمر شعبي أساسي لجنة شعبية (مجلس وزراء محلي) يقوم بتنفيذ قرارات
    المؤتمر على مستوى الحي، خلال المؤتمر الشعبي الأساسي يتم نقاش المواضيع
    بالجدول بالجلسة الأولى ويقوم الأعضاء بتحرير القرارات والتصويت عليها،
    التصويت يتم علنا سواء عن طريق رفع الأيدي أو مباشرة بالصوت. يُسير جلسات
    المؤتمر أمانة يتم اختيارها من قبل الحاضرين وتقوم هذه الأمانة بصياغة
    القرارات كما تشارك الأمانة في جلسات مؤتمر الشعب العام، ومجموع أمانات
    المؤتمرات واللجان الشعبية والروابط النقابات والاتحادات المهنية تكون
    مؤتمر الشعب العام. مؤتمر الشعب العام يقوم باختيار أمانة لتترأس الجلسات
    وتوقع على القوانين بأمر من المؤتمر وتستلم أوراق اعتماد ممثلي الدول
    الأجنبية، تتكون من خمسة أعضاء ويختار المؤتمر الأمانة العامة: و تشمل
    أمين عام و أمين لشؤون المرأة، و أمين لشؤون المؤتمرات الشعبية وأمين
    لشؤون النقابات والاتحادات المهنية والروابط الحرفية، وأمين للشؤون
    الخارجية. كما يختار السلطة التنفيذية (اللجنة الشعبية العامة).

    السياسة الخارجية
    سياسات ليبيا الخارجية عرفت ومنذ سبعينيات القرن العشرين بأنها "مناوئة"
    لعدد من الدول الغربية. حاربت ليبيا الامبريالية ممثلة الولايات المتحدة
    الأمريكية، وقد كانت سياسة ليبيا "عدائية" تجاه بعض الدول الأوروبية خاصة
    بريطانيا وفرنسا وحتى إيطاليا في بعض الأحيان وذلك حتى منتصف التسعينيات.
    عوقبت ليبيا بالحصار الاقتصادي والحظر الجوي طوال فترة التسعينيات، كما
    قامت الولايات المتحدة بقصف مواقع في مدينتي طرابلس وبنغازي العام 1986 في
    عهد الرئيس الأمريكي رونالد ريغان. استعادت ليبيا علاقاتها الدولية بعد
    رفع الحظر الجوي وانهاء مشكلة لوكربي. كما قامت ليبيا بالتخلي طوعيا عن
    برنامج سري لها لتطوير أسلحة الدمار الشامل عام 2003.

    الاقتصاد :
    الموارد الطبيعية: النفط، الغاز الطبيعي، الجبس. يعتبر النفط والغاز مصدرا
    الدخل الرئيسيين في البلاد. وتبلغ احتياطات النفط في ليبيا 41.5 مليار
    برميل مما يجعلها تتصدر الدول الأفريقية في هذا المجال. يشكل النفط نحو
    94% من عائدات ليبيا من النقد الأجنبي و60% من العائدات الحكومية و30% من
    الناتج المحلي الإجمالي.
    تنتج ليبيا 2 مليون برميل يوميا من النفط وتعتزم زيادة إنتاجها إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا اعتبارا من سنة 2010.
    معدل إنتاج النفط: 2 مليون برميل/يوم، وذلك من احتياطي مؤكد قدره: 41.5 بليون برميل.
    معدل إنتاج الغاز: 399 بليون قدم|3 وذلك من احتياطي مؤكد قدره: 52.7 ترليون قدم|3.

    أهم الصناعات:
    الحديد والصلب – الأسمنت ومواد البناء – الصودا الكاوية – أسمدة اليوريا – الصناعات البتروكيماوية الأخرى.

    أهم المنتجات الزراعية:
    الشعير - القمح - الطماطم - بطاطس - زيتون - الخضراوات - الفواكة - اللحوم .

    سياسة الدعم:
    يجري في ليبيا دعم أسعار السلع الغذائية الأساسية، ويتم أيضا دعم أسعار الوقود والكهرباء كما أن خدمات التعليم والصحة تقدم مجّانا.

    المصارف
    مصرف ليبيا المركزي
    مصرف الوحدة
    مصرف الجمهورية (اتحاد مصرفي الجمهورية والأمة)
    مصرف المتوسط
    مصرف التجارة والتنمية
    مصرف الصحاري (تم شرائة من قبل مصرف BNP Baribas فرنسا ويعرف الآن بمصرف الصحارى BNP Baribas
    مصرف الإجماع العربي
    المصرف التجاري
    مصرف الأمان

    العملة :
    الدينار هو الوحدة الأساسية لعملة ليبيا. ويتكون الدينار من 1000 درهم،
    وهو مغطى بالذهب وقابل للتحويل إلى العملات الأجنبية ولا توجد قيود على
    عمليات التحويل النقدي من وإلى الجماهيرية. ويعادل الدولار الأمريكي حوالي
    1.28 دينار. فئات العملة الورقية في ليبيا (0.25 دينار، 0.5 دينار، 1
    دينار، 5 دينار، 10 دينار، 20 دينار، 50 دينار). فئات العملة المعدنية في
    ليبيا (50 درهم، 100 درهم، 0.25 دينار، 0.5 دينار).


    تعتبر ليبيا من الدول السياحية الطرية التي لا يوجد لها تاريخ في عالم
    السياحة الا بشكل بسيط و خجول بسبب الحصار و التعتيم علي ليبيا .

    ليبيا تمتلك ساحل كبير و رائع صالح للاستثمار السياحي

    ليبيا تمتلك واحد من أكبر الصحاري العجيبة في العالم

    ليبيا تمتلك احسن مناطق ساحرة بطبيعتها الخلابة في شرق ليبيا بمنطقة الجبل الأخضر التي تفوق مساحتها مساحة لبنان

    ليبيا تمتلك تاريخ اغريقي روماني تركي إيطالي في لبدة و صبراته و شحات و في طلميثة و سوسة و يوسبريدسوتوكرة و قصر ليبيا.

    ليبيا تمتلك المناخ الجيد " مناخ البحر الابيض المتوسط " المعتدل

    ليبيا تمتلك القدرة علي جذب السياح إليها لان ليبيا تصنف بلد جديد لم يزره الأجانب و العرب

    تعتبر العاصمة طرابلس أكبر مدن البلاد من حيث الكثافة السكانية تليها
    مدينة بنغازي إضافة إلى عدد من المدن الرئيسية الأخرى مثل مصراته،
    الزاوية، سبها، البيضاء، طبرق وغيرها.















    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:35 am