همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    مصر ... رحلة عربية

    شاطر
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 33589
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default مصر ... رحلة عربية

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الأحد نوفمبر 01, 2009 1:32 am

    مصــر



    جمهورية مصر العربية دولة تقع في أقصى الشمال الشرقي من قارة أفريقيا،
    يحدها من الشمال الساحل الجنوبي الشرقي للبحر المتوسط ومن الشرق الساحل
    الشمالي الغربي للبحر الأحمر ومساحتها 1,001,450 كيلومتر مربع. مصر دولة
    تقع معظم أراضيها في أفريقيا غير أن جزءا من أراضيها، وهي شبه جزيرة
    سيناء، يقع في قارة آسيا.

    تشترك مصر بحدود من الغرب مع ليبيا، ومن الجنوب مع السودان، ومن الشمال
    الشرقي مع إسرائيل وقطاع غزة، وتطل على البحر الأحمر من الجهة الشرقية .
    تمر عبر أرضها قناة السويس التي تفصل الجزء الآسيوي منها عن الجزء
    الأفريقي.

    ويتركز أغلب سكان مصر في وادي النيل، وبالذات في القاهرة الكبرى التي بها
    تقريبا ربع السكان، و الإسكندرية؛ كما يعيش أغلب السكان الباقين في الدلتا
    و على ساحلي البحر المتوسط و البحر الأحمر ومدن قناة السويس ،وتشغل هذه
    الأماكن ما مساحته 40 ألف كيلومتر مربع. بينما تشكل الصحراء غالبية مساحة
    الجمهورية وهي غير معمورة. معظم السكان في مصر حاليًا من الحضر، ربعهم في
    القاهرة الكبرى .

    أصل الاسم
    اسم مصر في اللغة العربية واللغات السامية الأخرى مشتق من جذر سامي قديم
    قد يعني البلد أو البسيطة (الممتدة)، وقد يعني أيضا الحصينة أو المكنونة.

    بينما الاسم العبري مصرايم מִצְרַיִם المذكور في التوراة (العهد القديم)
    على أنه ابن حام بن نوح و هو الجد الذي ينحدر منه الشعب المصري حسب علم
    الميثولوجيا التوراتية (سفر التكوين أصحاح 10 - 6)، و عرفها العرب باسم
    "مصر".

    الاسم الذي عرف به المصريون موطنهم في اللغة هو كِمِت و تعني "الأرض
    السوداء"، كناية عن أرض وادي النيل السوداء تمييزا لها عن الأرض الحمراء
    الصحراوية دِشْرِت المحيطة بها.

    الأسماء التي تعرف بها في لغات أوربية عديدة مشتقة من اسمها في اللاتينية
    إجبتوس Aegyptus المشتق بدوره من اليوناني أيجيبتوس Αίγυπτος، و هو اسم
    يفسره البعض على أنه مشتق من حط كا بتاح أي محط روح بتاح و هو اسم معبد
    بتاح في العاصمة القديمة منف، جريا على ممارسة مستمرة إلى اليوم في
    التماهي بين اسم البلاد واسم عاصمتها.


    التاريخ :

    نشأت حول وادي النيل إحدى أولى الحضارات البشرية، تطورت مبكرا إلى دولة
    مركزية، إذ ظهرت بها مملكتان واحدة في الشمال و واحدة في الجنوب من حدود
    مصر الحديثة وكان لكل مملكة ملك وشعار وتاج خاص بها إلا أنه من غير
    المعروف تحديداً التاريخ الذي نشأة به هاتان المملكتان أو أية تفاصيل
    كثيرة عنهما.

    وبداية التاريخ المكتوب هو ظهور مملكة ضمت وادي النيل من مصبه حتى الشلال
    الأول عاصمتها منف حوالي عام 3100 قبل الميلاد على يد ملك شبه أسطوري عرف
    تقليديا باسم مينا (و يمكن أن يكون نارمر أو حور عحا) لتحكمها بعد ذلك أسر
    - ملكية متعاقبة على مر الثلاثة آلاف عام التالية لتكون أطول الدول
    الموحدة تاريخا؛[2] و لتضم حدودها في فترات مختلفة أقاليم الشام و النوبة
    و أجزاء من الصحراء الليبية وشمال السودان، حتى أسقط الفرس آخر تلك الأسر،
    و هي الأسرة الثلاثون عام 343 قبل الميلاد.

    توالى في حكم مصر بعدها الإغريق البطالمة (منذ عام 332 ق.م) حيث دخل
    الاغريق مصر بقيادة الاسكندر الأكبر وأسس مدينة الإسكندرية في عام 331
    والتي أصبحت إحدى أهم حواضر العالم القديم، وتقرب الاسكندر إلى المصريون
    الذين احبوه ومن بعده من البطالمة ثم الرومان عام 30 ق.م. على يد
    الامبراطور أغسطس لتصبح مصر فيما بعد جزءا من الإمبراطورية الرومانية حتى
    غزاها الفرس مجددا لبرهة وجيزة عام 618 ميلادية، قبل أن يستردها منهم
    البيزنطيون عام 629.

    في عام 639 ميلادية دخل عمرو بن العاص مصر وخرج الرومان الشرقيين منها ومن باقي مناطق شمال أفريقيا تباعًا.

    في العصور التالية لخروج الرومان من مصر تعاقبت ممالك و دول على مصر، فبعد
    الخلفاء الراشدين والدولة الأموية حكمها العباسيون ثم الإخشيديين و
    الطولونيين حتى انتزعها منهم الفاطميون و جعلوا عاصمتهم في القاهرة التي
    أسسوها، و ذلك حتى أعادها الأيوبيون اسمياً إلى الخلافة العباسية الذين
    نقلوا لاحقا عاصمتهم إليها بعد سقوط بغداد. أتى الأيوبيون بفئة من
    المحاربين العبيد هم المماليك استقوت حتى حكمت البلاد بنظام إقطاعي عسكري،
    و استمر حكمهم للبلاد بشكل فعلي تحت الخلافة الاسمية للعباسيين، و استمر
    حكمهم حتى بعد أن فتحها العثمانيون، لتصبح مصر ولاية عثمانية عام 1517، و
    لتنتقل إلى العثمانيين الخلافة الإسلامية

    كان لوالي مصر محمد علي الكبير الذي حكمها بدءا من سنة 1805 دور هام في
    تحديث مصر و نقلها من العصور الوسطى إلى العصور الحديثة، كما كان له أثر
    في ازدياد استقلالها عن الإمبراطورية العثمانية و إن ظلت تابعة لها رسميا،
    مع استمرار حكم أسرته من بعده، وازداد نفوذها السياسي والعسكري في منطقة
    الشرق الأدنى إلى أن هددت المصالح العثمانية ذاتها.

    بإتمام حفر قناة السويس 18 مارس 1869 ازدادت المكانة الجيوستراتيجية لمصر
    كمعبر للانتقال بين الشرق والغرب، وفي نفس الوقت استمر الخديوي إسماعيل في
    سعيه لتحديث مصر وتوسيعها، فضم أجزاء من بلاد السودان. لكن ذلك علاوة على
    انفاقه على تحديث المدن على النمط الأوربي أثقل خزانة الدولة بالديون
    لمؤسسات مالية أجنبية بتشجيع من الدول الاستعمارية، و هو ما اضطر الخديوي
    إسماعيل إلى أن يستقيل ليتولى الخديوي توفيق الحكم مع استمرار أزمة الديون
    وزيادة التدخل الأجنبي لا سيما من بريطانيا. على الصعيد الداخلي ازداد
    التذمر والسخط في الأوساط الوطنية وبين ضباط الجيش، وكانت ذروة تلك
    الأحداث ثورة عرابي باشا التي أدت إلى تسيير بريطانيا العظمى عام 1882
    حملة عسكرية احتلت مصر، و إن ظلت تابعة للإمبراطورية العثمانية اسميا حتى
    عشية الحرب العالمية الأولى سنة 1914.

    منذ سنة 1922 كانت مصر مستقلة عن بريطانيا اسميًا مع احتفاظ البريطانيين
    بقواعد عسكرية على أرضها، و شهدت البلاد منذ 1923 حياة سياسية تعددية و
    ليبرالية، إلا أن التدخل البريطاني في شؤون البلاد أدى إلى عدم استقرار
    بلغ أوجه عام 1952 حين انقلب ضباط من الجيش على الملك فاروق الأول و
    أجبروه على التنازل لابنه الرضيع أحمد فؤاد الثاني، ثم أعلنت الجمهورية
    يوم 18 يونيو 1953.

    الجغرافيا:

    تبلغ مساحة مصر حوالي مليون كيلو متر مربع؛ 96% من مساحتها صحراء و4% من
    مساحتها صالح للزراعة والنشاط الفلاحي أي 35000 كم مربع. التضاريس : تنقسم
    جمهورية مصر العربية من الناحية الجغرافية إلى أربعة أقسام رئيسية هي:

    وادي النيل والدلتا: مساحته حوالي (33 ألف كم2) تقريبا، من شمال وادي حلفا
    حتى البحر المتوسط؛ وينقسم إلى النوبة الممتدة من وادي حلفا إلى أسوان،
    يليها الصعيد (مصر العليا) إلى جنوبي القاهرة، ثم الدلتا (مصر السفلى) من
    شمال القاهرة إلى ساحل المتوسط، وهي المحصورة بين فرعي النيل، فرع دمياط
    وفرع رشيد؛ وهما الفرعان الباقيان من عدة أفرع ومصبات أخرى للنيل وجدت في
    عصور سابقة.
    في أقصي جنوب البلاد توجد بحيرة ناصر (بحيرة النوبة)، وهي بحيرة صناعية
    نشأت نتيجة بناء السد العالي عند أسوان. أما في الشمال الغربي فتوجد بحيرة
    قارون في الفيوم وهي أحد أكبر البحيرات الطبيعية في البلاد، كما توجد على
    ساحل المتوسط بحيرات ضحلة هي المنزلة والبرلس و مريوط، إلى جانب مستنقعات
    مساحتاها آخذة في التضاؤل نتيجة النشاط البشري منذ أقدم العصور، و إن
    تسارع مؤخرا.
    الصحراء الغربية : تشغل حوالي (680 ألف كم2) تقريبا، وهي الجزء الواقع
    داخل حدود مصر من الصحراء الأفريقية الكبرى، ممتدا ما بين وادي النيل في
    الشرق حتى الحدود الغربية، ومن البحر المتوسط شمالا إلى الحدود الجنوبية،
    وتنقسم إلى:
    قسم شمالي يشمل السهل الساحلي والهضبة الشمالية ومنطقة المنخفضات التي تضم
    واحة سيوه و منخفض القطارة و وادي النطرون و الواحات البحرية
    قسم جنوبي يشمل واحات الفرافرة و الخارجة و الداخلة و باريس و في أقصي الجنوب واحة العوينات.
    الصحراء الشرقية: مساحتها حوالي (225 ألف كم2) تمتد ما بين وادي النيل
    غربا والبحر الأحمر و شبه جزيرة سيناء شرقا، ومن حدود الدلتا شمالاً حتى
    حدود مصر الجنوبية. تمتد بطولها سلسلة جبال البحر الأحمر يصل ارتفاعها إلى
    حوالي 3000 قدم فوق سطح البحر وهي غنية بالموارد الطبيعية من خامات
    المعادن المختلفة.
    شبه جزيرة سيناء: مساحتها حوالي (61 ألف كم2) على شكل مثلث قاعدته مماسة
    للبحر المتوسط شمالاً ورأسه إلى الجنوب ما بين خليجي السويس غربا و العقبة
    شرقا، و تنقسم من حيث التضاريس إلى:
    القسم الجنوبي: وعر يتألف من جبال جيرانيتية مرتفعة، منها جبل كاترينة
    بارتفاع 2640 مترًا فوق سطح البحر وهو الأعلى في مصر و تتساقط عليه الثلوج
    مثل باقي جبال جنوب سيناء و بعض جبال البحر الأحمر في فصل الشتاء بشهوره
    الأربع ديسمبر و يناير و فبراير و مارس.
    القسم الأوسط: منطقة الهضاب الوسطى وتنقسم إلي هضبة التيه في الشمال
    وتنحدر أوديتها نحو البحر المتوسط انحدارًا تدريجيًا، وهضبة العجمة إلى
    الجتوب، وقد جري العرف علي تسمية الإقليم كله بهضبة التيه من قبيل إطلاق
    اسم الأكبر والأشهر علي الكل و تشتهر المنطقة بمدينة نخل الحصينة و طريق
    الحجاج القديم و ما تتمتع به مدينة نخل من جو شديد القاري شتاءً حيث تصل
    الحرارة الصغرى فيها إلى 9- الصفر المئوي.
    القسم الشمالي: سهل الطينة، المنطقة ما بين البحر المتوسط شمالاً وهضبة
    التيه جنوبا و هو سهل منبسط تكثر فيه موارد المياه الناتجة عن الأمطار
    التي تنحدر مياهها من المرتفعات الجنوبية وهضبات المنطقة الوسطى.
    المناخ السائد في البلاد هو الصحراوي و شبه الصحراوي، في حين يسود مناخ
    البحر المتوسط في السواحل الشمالية، و المداري في أقصى الجنوب.


    المناخ :

    تقع مصر في الإقليم المداري الجاف فيما عدا الأطراف الشمالية التي تدخل في
    المنطقة المعتدلة الدفيئة لمناخ إقليم البحر المتوسط الذي يتميز بالحرارة
    والجفاف في أشهر الصيف وبالاعتدال في الشتاء مع سقوط أمطار قليلة تتزايد
    علي الساحل.

    المتوسط السنوي لدرجة الحرارة في الوجه البحري شتاء 20 درجة مئوية نهارا و
    10 مئوية ليلا و في الصيف يصل متوسط درجة الحرارة تقريبا 35 درجة مئوية في
    النهار و 23 درجة مئوية في الليل ؛ أما في الوجه القبلي فيصل متوسط درجة
    الحرارة العظمي في الشتاء إلي 25 مئوية والصغري 8 مئوية اما في الصيف فيصل
    متوسط درجة الحرارة العظمى إلى 41 درجة مئوية اما الصغرى تصل إلى 24 درجة
    مئوية تقريبا .

    يتكون الصقيع على وسط شبه جزيرة سيناء و على المزروعات في مصر الوسطى
    شتاء، بينما تتساقط الثلوج في فصل الشتاء على جبال سيناء و على بعض المدن
    الساحلية مثل: بلطيم ودمياط وسيدى برانى والإسكندرية.

    التقسيم الاداري :

    تقسم جمهورية مصر العربية إداريًا إلى 29 محافظة (الجمع محافظات) تتضمن
    مدينة تعامل إداريًا كمحافظة هي الأقصر. وهذا التقسيم حل محل تقسيم
    المديريات الذي أنشأه نابليون بونابرت بعد الحملة الفرنسية على مصر ثم
    محمد علي من بعده المحافظة في مصر هي قمة هرم التقسيمات الإدارية الذي
    يتضمن خمسة مستويات (محافظة، مركز، مدينة، حي (في المدن تقسم الأحياء إلى
    أقسام ثم شياخات)، قرية)، ويرأس كل منها محافظ يعين بواسطة رئيس
    الجمهورية. معظم المحافظات تتخطى الكثافة السكانية بها ألف نسمة لكل
    كيلومتر مربع، بينما تقل الكثافة السكانية في المحافظات الثلاث الأكبر
    مساحة عن نسمتين فقط لكل كيلومتر مربع.

    المحافظات إما تكون حضرية بالكامل، أو خليطًا بين مناطق حضرية ومناطق
    ريفية، والتفريق الرسمي بين الحضر والريف في المحافظات يكون بحسب
    التقسيمات الإدارية الأدنى، فالمحافظات الحضرية بالكامل ليس بها مراكز،
    والتي هي تجمعات لمجموعة من القرى تقابل المدينة في المحافظات الحضرية.
    علاوة على ذلك يمكن أن تكون المحافظة بالكامل عبارة عن مدينة واحدة فقط
    كما في حالة القاهرة، والإسكندرية. والمدن تقسم إلى أحياء تديرها مجالس
    محلية منتخبة. ولكل محافظة عاصمة تكون في الغالب أكبر مدنها.

    في 17 أبريل، 2008 صدر قرار جمهوري باعتبار حلوان، و 6 أكتوبر محافظتين مستقلتين.

    المدن والموانئ
    أكبر المدن هي القاهرة الكبرى, الإسكندرية, بورسعيد، السويس، المحلة الكبرى، الأقصر، المنصورة، طنطا، أسيوط.
    الموانئ: الإسكندرية، شرم الشيخ، دمياط، السويس، بورسعيد، القصير، سفاجة، الغردقة، مرسى علم.( البرلس ودخنه والصمان)، العين السخنة

    السياسة :

    قامت الجمهورية في مصر في 18 يونيو 1953 برئاسة محمد نجيب كأول رئيس
    للجمهورية مصر وخلفه بعد ذلك جمال عبدالناصر الذي عزله من مجلس قيادة
    الثورة وتولى الحكم ويكون تعيين رئيس مجلس الوزراء من قبل رئيس الجمهورية.

    بالرغم من أن الدولة يفترض أنها منظمة في شكل نظام تعدد أحزاب شبه رئاسي
    تتوزع فيه السلطة ما بين رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء ويكرس الفصل ما
    بين سلطات ثلاث؛ تشريعية وتنفيذية وقضائية، إلا أن السلطة تتركز فعليا في
    يد رئيس الجمهورية الذي يتم اختياره في انتخابات.
    جرت آخر انتخابات رئاسية في سبتمبر 2005 والتي فاز فيها الرئيس حسني مبارك بفارق كبير عن أقرب منافسيه أيمن نور، رئيس حزب الغد.

    كما تقام في جمهورية مصر انتخابات تشريعية متعددة الأحزاب لانتخاب نواب
    مجلس الشعب، تغير نظام الانتخاب فيها مرات عدة، كما اختلفت فيما يتعلق
    بالسماح للمستقلين بالترشح.

    جرت آخر انتخابات تشريعية في نوفمبر 2005 تالية لانتخابات الرئاسة.

    صحب كل من الانتخابات الرئاسية والتشريعية حراك سياسي كبير شمل فئات كانت
    عازفة عن المشاركة السياسية وكسرا "وجيزا" لحالة الركود السياسي التي جثمت
    على مصر منذ عقود بسبب هيمنة الحزب الوطني الديموقراطي ، كما لا يزال
    العمل ساريا بقانون الطوارئ منذ 1981، و إن كانت نسبه كبيرة من الشعب لا
    تزال عازفة عن المشاركة السياسية وهو ما تجلى بشكل أكبر في انتخابات
    المحليات في 2008 التي كانت الحكومة أجلتها سنتين.

    توجه العديد من الانتقادات من قبل منظمات حقوقية ومنظمات رسمية وغير رسمية
    للنظام الحاكم فيما يتعلق بالديمقراطية وحرية الرأي والتعبير والحرية
    الدينية والعقائدية واضطهاد الأقليات.

    الاقتصاد :


    يَعتمدُ اقتصادُ مصر بشكل رئيسي على الزراعة، و دخل قناة السويس و السياحة
    و الضرائب و الإنتاج الثقافي و النفط و تحويلات العمالة الخارجية(بالخارج)
    وهم أكثر مِنْ 3 مليون مصري يَعْملونَ في الخارج، بشكل رئيسي في المملكة
    العربية السعودية، ومنطقة الخليجَ مثل الإمارات العربية المتحدة تشكل
    تحويلاتهم النقدية موردا من موارد الاقتصاد، كما يوجد مصريون في الولايات
    المتحدة الأمريكية و أوروبا و أستراليا.

    تتشكل المصادر الرئيسية للأموال من العالم الخارجي في التالي:

    تحويلات المصريين العاملين في الدول الأجنبية (ويشكل العاملين في السعودية و الولايات المتحدة الترتيب الأول والثاني على التوالي
    عائدات قطاع السياحة (ويشكل السياح من السعودية بصفة خاصة والخليج العربي
    المركز الأول لتصدير السياح لمصر ويليهم الدول الأوربية وفي مقدمتهم
    إيطاليا وألمانيا)
    صادرات المنتجات البترولية (ويشكل تصدير الغاز جزء رئيسي منها) و رسوم
    العبور في قناة السويس (يتبادل النفط وقناة السويس الترتيب الثالث والرابع
    حسب أعوام الدراسة)
    وعلى مستوى الدخل القومي فقد تنامى في الأعوام الأخيرة قطاع الاتصالات
    بشكل كبير ليصبح قطاع الخدمات وخاصة السياحة والاتصالات هما أكبر مساهم في
    الناتج القومي بالإضافة إلى الزراعة والقطاع الصناعي، تشكل صناعة الملابس
    الجاهزة جزء رئيسي من ناتج القطاع الصناعي بالإضافة إلى صناعة الأغذية
    والمشروبات والصناعات التجميعية النامية حديثًا.

    اكتمال سد أسوان العالي في 1971 والبحيرةِ الناتجةِ عنه التي بناها جمال عبدالناصر حدّدَ الأرض الصالحة للزراعةَ في مصر.

    كافحت الحكومة من أجل تهيئة الاقتصاد للألفية الجديدةِ من خلال الإصلاح
    الاقتصادي والاستثمارات الهائلة في الاتصالاتِ والبناء التحتي الطبيعي،
    ومصر دولة تتلقى معونات من قبل الولايات المتحدة (منذ عام1979 وصل إجمالي
    المعونات إلى 2.2$ مليار في السنة أكثر من نصفها مخصص للمساعدات العسكرية
    ويتم تخفيض المعونة الاقتصادية سنوياً بناء على قرار للكونجرس الأمريكي).

    أما عن الإصلاحات الضريبية فبدأت منذ عام 2005 لكي تشكل دخل هام للاقتصاد المصري.

    الأحوال الاقتصادية في مصر تبدي أشياء مبشرة كثيرة حيث أنها تعد أول دولة
    في العالم العربي تصدر لدول العالم بالإضافة إلى العائدات المتزايدة من
    السياحة وسوق الأسهم المالية المزدهرة. في التقرير السنوي إعتبر صندوق
    النقد الدولي مصر أحد البلدان العليا في العالم التي تفترض الإصلاحات
    الاقتصادية ورغم ذلك فإن الظروف الحالية لا تبشر بذلك فكثير من المصريين
    والمؤسسات الدولية ترى أن وتيرة هذه الإصلاحات بطيئة ففي التقرير السنوى
    للدول الجاذبة للإستثمار جاءت مصر في المركز 165 من أصل 175 دولة كما
    احتلت المركز 77 في الدول التي تطبق سياسة الشفافية.

    و قد حققت " بورصة الأوراق المالية المصرية " خلال عام 2005 نمواً كبيراً
    بلغ 146 % - حقق مؤشر " هيرميس "131.7 % خلال هذا العام - ثم تحول الأمر
    إلى خسارة بلغت 15.42 % بنهاية شهر فبراير عام 2006 ، و قد حقق مؤشر " سوق
    القاهرة و الإسكندرية المالى " ارتفاعاً بلغ 104 % ( بالدولار الأميركى )
    خلال الفترة بين فبراير عام 2002 و فبراير عام 2006 بفضل ارتفاع أسعار
    البترول .

    واحتل " البنك الأهلى المصري " المركز الرابع بين أول 50 مصرف عربى عام
    2005 من حيث الأصول بإجمالى أصول بلغ 26 مليار دولار ، فيما حل كل من "
    بنك القاهرة " و " بنك الإسكندرية " و " بنك مصر الدولي " في المراكز 29 ،
    34 ، 50 بإجمالى أصول بلغ 8 ، 6.6 و 3 مليار دولار على الترتيب . و من حيث
    الأرباح حل " البنك الأهلى سوسيتيه جنرال " في المركز 38 بأرباح بلغت 86
    مليون دولار ، فيما حل " البنك الاهلى المصري " و " بنك مصر الدولي " في
    المركزين 42 و 47 بأرباح بلغت 55 و 29 مليون دولار على الترتيب وبداية من
    عام 2008 دخلت مصر في نفق التضخم الجامح وخصوصا في اسعار السلع الغذائية
    وتفاقم ظاهرة طوابير الخبز مما أسفر عن بعض الاضطرابات والأضرابات كأحداث
    المحلة الكبرى

    المحافظات ذات القوة الاقتصادية
    1- دمياط تعتبر ذات اوى اقتصاد فى البلاد حيث يوجد بها الصناعات التالية
    الاثاث - سفن الصيد - يخوت السياحة - الغزل ولنسيج - الالبان - الحلويات -
    صيد الاسماك - معلبات الاسماك - الزراعة 2- محافظات القناة تعتمدفى
    اقتصدها على قناة السويس والتجارة البحرية


    البطالة
    قُدر عدد العاطلين عن العمل في مصر 2.135 مليون شخص عام 2007 حسب تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء


    السياحة :

    تعتبر السياحة من أهم مصادر الدخل القومي في مصر، كما أن الشعب المصري
    معتاد على وجود السياح بين ظهرانيهم منذ القدم. وتتميز مصر بوفرة في
    المزارات السياحية على اختلاف أنواعها، بسبب وفرة المعابد و الأثار
    الفرعونية التي تمت العناية بها و استثمارها للجذب السياحي ، كما تتوفر
    البنية التحتية السياحية والتي تشمل فنادق الخمس نجوم والقرى السياحية و
    شركات السياحة و مكاتب الطيران ، و يعتبر التكدس السياحي بشكل عام في
    القاهرة و الإسكندرية ومحافظة البحر الأحمر ، الغردقة و سيناء و خصوصاً
    جنوب سيناء في شرم الشيخ ودهب و نويبع حيث الرياضات كرياضة الغطس التي
    تجذب السياح من شتي أنحاء العالم وعلى الأخص من ألمانيا و إيطاليا من محبي
    هذا النوع من الرياضات ، حيث أن مصر تتميز باحتوائها علي الالشعاب
    المرجانية النادرة في البحر الأحمر و أنواع الأسماك التي من أجلها تقام
    مهرجانات و مسابقات الصيد باليخوت والتي يأتي إليها محبي الصيد من
    المصريين و الأجانب .

    كما تعد مصر من أبرز الدول السياحية في العالم حيث بلغ عدد السياح
    الزائرين لمصر أكثر من 9.79 مليون سائح في 2007 م.كما أن مصر احتلت
    المرتبة 58 عالمياً من بين 124 دولة في مؤشر تنافسية السياحة.

    المزارات السياحية في منطقة القاهرة الكبرى

    المتحف المصري
    أهرامات الجيزة
    هرم سقارة في البدرشين
    برج القاهرة
    خان الخليلي و القاهرة الفاطمية
    حديقة الأزهر
    القرية الفرعونية
    قرية الحرانية ، حيث تم تصنيع السجاد اليدوي العالي الجودة والمشهور في الخارج وكذلك الملابس التقليدية
    المتاحف
    المتحف المصري
    المتحف الحربي بالقلعة.
    قصر الأمير محمد علي
    متحف الشمع بحلوان

    المزارات السياحية في محافظة الإسكندرية
    تعد الاسكندرية الوجهة المفضلة للمصريين وللسياح من الجنسيات العربية
    والاجانب على حد سواء وتحديداً في شهور الصيف من يونيو وحتى سبتمبر ، حيث
    تشهد الاسكندرية ازدهاراً سياحياً كبيراً. وبها أيضاً عدة مزارات سياحية
    منها:

    قلعة قايتباي
    مكتبة الإسكندرية
    المسرح الروماني
    حفائر كوم الشقافة
    متحف الأسكندرية القومي
    المتحف اليوناني الروماني
    متحف المجوهرات الملكية
    دار أوبرا الأسكندرية
    متحف الفنون الجميلة
    متحف محمود سعيد
    معهد الأحياء المائية بالأسكندرية
    الشواطئ في الإسكندرية و العجمي و شاطئ النخيل (6 أكتوبر)

    كما توجد في المدينة مراكز تجارية كبري يفوق تاريخ انشاء بعضها المائة عام :

    جرين بلازا
    كارفور
    عمر أفندي
    جاتينيو
    ( Salon Verdi ) الصالون الأخضر
    زهران مول
    هانو
    سان ستيفانو جراند بلازا
    شيكوريل
    ديب مول
    شملا
    فتح الله مول
    أركو


    كما يمكن التسوق من مناطق أخرى مثل : المنشية ، زنقة الستات ، الإبراهيمية
    ، شارع سينما ليجاتيه ، كليوباترا ، شارع سعد زغلول ، شارع صفية زغلول ،
    شارع فؤاد .

    نسبة الفنادق في الأسكندرية هي أقل من مدن أخرى في مصر كالقاهرة و شرم
    الشيخ و الأقصر يصلها أعداد كبيرة من السياح والزائرين الأجانب ، لكن يوجد
    بها مجموعة متميزة من الفنادق مثل : أوتيل هيلنان فلسطين (حدائق المنتزه)
    ، سوفيتيل ، فندق السلاملك ( أقيم هذا الفندق العام 1892 م. بأمر من
    الخديوي عباس حلمي الثاني ويتميز هذا الفندق بأنه مقام على هضبة داخل
    حدائق المنتزه التي تعتبر من أجمل شواطئ مدينة الأسكندرية ) . فندق فور
    سيزونس سان ستيفانو ( عد أوتيل و كازينو سان ستيفانو القديم من أفخم فنادق
    مصر ومدينة الأسكندرية تحديدا في النصف الأول من القرن العشرين وفى فترة
    الخمسينيات ، حيث كانت الطبقة الأرستقراطية المصرية و الأجنبية و مشاهير
    الفن و السياسة من أبرز مرتاديه ، تم هدم الفندق القديم في التسعينيات بعد
    أن اشترته شركة عقارية مصرية و أنشأت محله مجمع فندقي و تجاري كبير مع
    مارينا خاص ) أيضا عدة أفرع لفنادق تحمل أسماء عالمية


    و بالنسبة للمطاعم و الكافيهات ( المقاهي ) توجد في الأسكندرية العديد من
    الكازينوهات والمطاعم المتميزة والعريقة هذا إضافة لعدد كبير من المقاهي
    التي أنشأت علي النسق الأوروبي في الأربعينيات من القرن العشرين وتنتشر
    خصوصا علي كورنيش الإسكندرية : كازينو لا كورتا ، سي جل ( المكس - الميناء
    الفرنسي) ، بترو( كان توفيق الحكيم من الرواد المنتظمين لهذا المقهى ) ،
    بانوراما ريفييرا ، إيليت ( صفية زغلول ) ، فلوكيجر ، زوفيريون ( أبو قير
    ) ، سانتا لوتشيا ، أتينيوس(محطة الرمل) ، دينيس ، محمد أحمد ( وهو مطعم
    شهير في المدينة للفول و الفلافل كان يسمي " بنيامين " حتي أواسط
    الستينيات )... و يزداد نشاط هذه المقاهي والمطاعم بشكل كبير خصوصا في
    العطلات و أشهر الصيف . كذلك هناك فروع متعددة لسلسلة مطاعم الوجبات
    السريعة العالمية و مقاهي شهيرة مثل ديليس و تريانون

    الساحل الشمالي و محافظة مطروح
    تعد محافظة مطروح من أكبر محافظات مصر و تشمل نحو نصف ساحل مصر علي البحر
    المتوسط ، و توجد بالمحافظة عدد كبير من القري السياحية منها مراقيا و
    مينا و منتجع مارينا العلمين ، هذا إضافة الي منتجع سياحي كبير يجري العمل
    به من قبل شركة اعمار العقارية الإماراتية ...، أيضا تعتبر مدينة مرسي
    مطروح وما جاورها من بين الوجهات المفضلة للمصريين لقضاء اجازاتهم الصيفية
    ، وشهدت المدينة في السنوات الأخيرة توافد أعداد كبيرة من السياح الأجانب
    خصوصا الأوروبيين عليها ، و تحتوي محافظة مطروح علي شواطئ رملية بيضاء و
    ساحل نظيف يعتبر من أنظف شواطئ البحر المتوسط علي الإطلاق ، أيضا توجد في
    منطقة العلمين مقابر الحرب العالمية الثانية و التي جرت أحد أهم معاركها
    في منطقة العلمين بين قوات الحلفاء و قوات المحور .

    المزارات السياحية في جنوب مصر
    في الأقصر وأسوان حيث المعابد الفرعونية على ضفاف نهر النيل ، ويتم ذلك من خلال الرحلات النهرية في عائمات الخمس نجوم.

    السياحة في سيناء و البحر الأحمر
    يؤم سيناء الكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم لاسيما من دول الاتحاد
    الأوروبي للاستجمام والاستمتاع بطبيعة سيناء حيث الجبال تعانق البحر
    الأحمر في مشاهد خلابة ، كما يمكن زيارة مناطق البدو وهم السكان المحليين
    في أماكن تجمعهم من خلال رحلات السفاري التي تتم في الصحراء . وتوجد في
    سيناء و البحر الأحمر عدة منتجعات ومدن سياحية أهمها شرم الشيخ ، الغردقة
    ، دهب ، الجونة ، رأس سدر ، نويبع ، طابا ، مرسي علم و أيضا دير سانت
    كاترين و مدينة طور سيناء عاصمة محافظة جنوب سيناء .

    السياحة الدينية
    تتعدد أوجه السياحة في مصر و منها السياحة ذات الطابع الديني و التي تشمل
    زيارة المواقع ذات الدلالات أو الأهمية الدينية في الديانات الثلاث
    اليهودية ، المسيحية و الإسلام فمثلا تتعدد الأماكن ذات الدلالة الإسلامية
    في مصر فمنها جامع الامام الحسين حفيد النبي محمد بن عبد الله صلى الله
    عليه وسلم في القاهرة " حيث يوجد قبر يضم رأسه "، إضافة الي مساجد تاريخية
    مثل مسجد ابن طولون و الجامع الأزهر و أسوار القاهرة التاريخية و قلعة
    صلاح الدين ، كما توجد مواقع ذات دلالة دينية مسيحية ككنيسة القديس
    سيرجيوس التي لجأت اليها العائلة المقدسة أثناء لجوئها الي مصر و الكنيسة
    المعلقة و دير سانت كاترين كذلك يوجد مواقع ذات دلالة دينية يهودية في مصر
    مثل جبل موسي في سيناء و كنيس بن عيزرا في مصر القديمة بالقاهرة حيث يوجد
    بجواره بئر عميق يعتقد اليهود " أن أم النبي موسي كانت تخبئه فيه خوفا
    عليه من فرعون " و كنيس شعاري شمايم " بوابة السماء " بوسط القاهرة و كنيس
    الياهو حنابي بشارع النبي دانيال و كنيس منشا في الأسكندرية.

    المزارات الدينية الإسلامية
    في مصر الكثير من المساجد والجوامع التاريخية الهامة ومنها مسجد الحاكم
    بأمر الله وكذلك مساجد آل البيت ومنها مسجد الحسين(ع) والسيدة زينب (ع)
    كما أن هناك مساجد تاريخية أخرى منها مسجد الرفاعي الذي دفن فيه أعضاء
    الأسرة المالكة ، وجامع محمد على ، وهو أحد أهم النقاط في البرامج
    السياحية التي تنظمها الشركات

    المزارات الدينية المسيحية
    هناك الكثير من الأماكن ذات التاريخ المسيحي في مصر منها الكنيسة المعلقة
    و الأديرة لكافة الطوائف المسيحية مثل دير سانت كاترين في جنوب سيناء . و
    بالقرب منه يوجد جبل موسى الذي يتم تنظيم رحلات لصعوده ليلاً حتى يتم
    مراقبة شروق الشمس من فوق الجبل .


    السياحة العلاجية
    للسياحة العلاجية أحد أهداف زيارة مصر، حيث يتم في محافظة الوادي الجديد
    والواحات ومناطق من سيناء العلاج بالدفن في الرمال الساخنة وكذلك
    الاستشفاء المائي لوجود العيون الطبيعية مثل عيون موسى وعين حلوان.

    الإسهام الأجنبي في السياحة المصرية
    ألف الكثير من السياح والرحالة الكتب والأدلة المفصلة التي تعرف من لم يزر
    مصر عن المزارات وكيفية التعامل مع الناس والأسعار وما إلى ذلك مما يهم
    السائح الغربي. و لذلك يأتي معظم السياح و هم يعرفون أي الأماكن يزورون .

    العنصر البشري في سياحة مصر
    توجد أقسام السياحة والإرشاد السياحي في جميع الجامعات المصرية تقريباً
    ويتم تخريج دفعات كل عام من المرشدين السياحيين بتخصصات في كثير من لغات
    العالم ومنها على سبيل المثال الإنجليزية والألمانية والأسبانية والروسية
    والفرنسية واليابانية والإيطالية، والأثريين مختلف التخصصات ولعل أبرزهم
    الدكتور زاهي حواس

























    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 7:56 am