همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    القضاء والقدر ...

    شاطر
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 38179
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الإثنين نوفمبر 30, 2009 5:30 pm

    عقيدة أهل السنة والجماعة
    تأليف فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله .


    ===================

    فصـل :

    ونؤمن بالقدر خيره وشره ، وهو تقدير الله تعالى للكائنات حسبما سبق به علمه واقتضته حكمته .

    وللقدر أربع مراتب :

    المرتبة الأولى : العلم ، فتؤمن بأن الله تعالى بكل شيء عليم ، علم ما كان وما يكون وكيف يكون
    بعلمه الأزلي الأبدي ، فلا يتجدد له علم بعد جهل ولا يلحقه نسيان بعد علم .


    المرتبة الثانية : الكتابة ، فتؤمن بأن الله تعالى كتب في اللوح المحفوظ ما هو كائن إلى يوم القيامة ( أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ ) (الحج:70)


    المرتبة الثالثة : المشيئة ، فتؤمن بأن الله تعالى قد شاء كل ما في السماوات والأرض ، لا يكون شيء إلا بمشيئته ، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن .


    المرتبة الرابعة : الخلق ، فتؤمن بأن الله تعالى : ( اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ *لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ )(الزمر: الآية62، 63) .


    وهذه المراتب الأربع شاملة لما يكون من الله تعالى نفسه ولما يكون من العباد ، فكل ما يقوم به العباد من أقوال أو أفعال أو تروك فهي معلومة لله تعالى مكتوبة عنده والله تعالى قد شاءها وخلقها ( لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ * وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) (التكوير: 28، 29). ( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ ) (البقرة: الآية253) . ( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ) (الأنعام: الآية137) . ( وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ) (الصافات:96) .


    ولكننا مع ذلك نؤمن بأن الله تعالى جعل للعبد اختياراً وقـدرة بهما يكون الفعل ، والدليل على أن فعل العبد باختياره وقدرته أمور:

    الأول : قوله تعالى : ( فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ) (البقرة: الآية223) . وقوله : ( وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً ) (التوبة: الآية46) . فأثبت للعبد إتيانا بمشيئته وإعداداً بإرادته .

    الثاني : توجيه الأمر والنهي إلى العبد ، ولو لم يكن له اختيار وقدرة لكان توجيه ذلك إليه من التكليف بما لا يطاق ، وهو أمر تأباه حكمة الله تعالى ورحمته وخبره الصادق في قوله : ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا ) (البقرة: الآية286) .

    الثالث : مدح المحسن على إحسانه وذم المسيء على إساءته ، وإثابة كل منهما بما يستحق ، ولولا أن الفعل يقع بإرادة العبد واختياره لكان مدح المحسن عبثاً وعقوبة المسيء ظلماً ، والله تعالى منزه عن العبث والظلم .

    الرابع : أن الله تعالى أرسل الرسل ( رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً ) (النساء:165) . ولولا أن فعل العبد يقع بإرادته واختياره ، ما بطلت حجته بإرسال الرسل .

    الخامس : أن كل فاعل يحسُّ أنه يفعل الشيء أو يتركه بدون أي شعور بإكراه ، فهو يقوم يقعد ويدخل ويخرج ويسافر ويقيم بمحض إرادته ، ولا يشعر بأن أحداً يكرهه على ذلك ، بل يفرّق تفريقاً واقعياً بين أن يفعل الشيء باختياره وبين أن يكرهه عليه مكره . وكذلك فرّق الشرع بينهما تفريقاً حكيماً ، فلم يؤاخذ الفاعل بما فعله مكرهاً عليه فيما يتعلق بحق الله تعالى .

    ونرى أن لا حجة للعاصي على معصيته بقدر الله تعالى ؛ لأن العاصي يقدم على المعصية باختياره ، من غير أن يعلم أن الله تعالى قدّرها عليه ، إذ لا يعلم أحد قدر الله تعالى إلا بعد وقوع مقدوره ( وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدا ) (لقمان: الآية34) . فكيف يصح الاحتجاج بحجة لا يعلمهــا المحتـجّ بها حين إقدامه على ما اعتذر بها عنه ، وقد أبطل الله تعالى هذه الحجة بقولــه
    : ( سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذَاقُوا بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ ) (الأنعام:148) .

    ونقول للعاصي المحتج بالقدر : لماذا لم تقدم على الطاعة مقدراً أن الله تعالى قد كتبها لك ، فإنه لا فرق بينها وبين المعصية في الجهل بالمقدور قبل صدور الفعل منك ؟

    ولهذا لما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بأن كل واحد قد كُتب مقعده من الجنة ومقعده من النار قالوا : أفلا نتكل وندع العمل ؟ قال : لا ، اعملوا فكلُ ميسر لما خُلق له .

    ونقول للعاصي المحتج بالقدر : لو كنت تريد السفر لمكة وكان لها طريقان ، أخبرك الصادق أن أحدهما مخوف صعب والثاني آمن سهل ، فإنك ستسلك الثاني ولا يمكن أن تسلك الأول وتقول : إنه مقدر عليَّ ، ولو فعلت لعدّك الناس في قسم المجانين .

    ونقول له أيضاً : لو عرض عليك وظيفتان إحداهما ذات مرتب أكثر ، فإنك سوف تعمل فيها دون الناقصة ، فكيف تختار لنفسك في عمل الآخرة ما هو الأدنى ثم تحتجّ بالقدر ؟

    ونقول له أيضا : نراك إذا أصبت بمرض جسمي طرقت باب كل طبيب لعلاجك ، وصبرت على ما ينالك من ألم عملية الجراحة وعلى مرارة الدواء . فلماذا لا تفعل مثل ذلك في مرض قلبك بالمعاصي ؟

    ونؤمن بأن الشر لا ينسب إلى الله تعالى لكمال رحمته وحكمته ، قال النبي صلى الله عليه وسلم " والشر ليس إليك " رواه مسلم .

    فنفس قضاء الله تعالى ليس فيه شر أبداً ، لأنه صادر عن رحمة وحكمة ، وإنما يكون الشرُّ في مقتضياته ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في دعاء القنوت الذي علّمه الحسن : " وقني شر ما قضيت " فأضاف الشر إلى ما قضاه ، ومع هذا فإن الشر في المقتضيات ليس شراً خالصاً محضاً ، بل هو شر في محله من وجه ، خير من وجه ، أو شر في محله ، خير في محل آخر ، فالفساد في الأرض مـن الجدب والمرض والفقر والخوف شر ، لكنه خير في محل آخر ، قال الله تعالى : ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي
    الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ
    ) (الروم:41) .

    وقطع يد السارق ورجم الزاني شر بالنسبة للسارق والزاني في قطع يد السارق وإزهاق النفس ، لكنه خير لهما من وجه آخر ، حيث يكون كفارة لهما فلا يجمع لهما بين عقوبتي الدنيا والآخرة ، وهو أيضاً خير في محل آخر ، حيث إن فيه حماية الأموال والأعراض والأنساب .

    =================

    مما أعجبني ...


    عدل سابقا من قبل الفجر البعيد في الجمعة مارس 19, 2010 6:45 pm عدل 1 مرات



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


    عبد الرحمن



    الجنس : ذكر
    همساتي : 3
    نقاط النشاط : 33883
    تاريخ التسجيل : 09/10/2009


    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن في الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 7:09 pm

    جزاك الله خير ابو اليمان
    ايماننا بالقضاء والقدر ايمان مطلق باذن الله
    مشكور
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 34389
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في السبت يناير 16, 2010 7:25 pm

    القضاء والقدر ....بصدق ان الايمان الحق بهذا الركن من اهم اركان الايمان ....وليس مجرد القول اننا نؤمن به ....اذ ان هناك العديد من الناس يلجؤن الى السحرة والمشعوذين ناسيين ام الامر كله بيد الله عز وجل .....


    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 38179
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الأحد يناير 17, 2010 1:03 am

    عبد الرحمن ..

    زهرة الكاميليا ..

    شكرا لمروركما .. وأسأل الله الهداية والإيمان التام بهما لي ولكم وللمسلمين اجمعين ..


    عدل سابقا من قبل الفجر البعيد في الأحد يناير 17, 2010 2:25 am عدل 1 مرات



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!

    avatar
    فخورة بحجابي



    الجنس : انثى
    همساتي : 37
    نقاط النشاط : 33690
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009
    تعليق : الحمد لله على نعمة الإسلام


    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف فخورة بحجابي في الأحد يناير 17, 2010 1:23 am

    جزاك الله خيرا أخي الفجر
    أسأل الله العظيم أن يجعلنا من عباده المؤمنين الصادقين الراضين بقضائه، القانعين بعطائه و الشاكرين لنعمائه
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 38179
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الأحد يناير 17, 2010 2:26 am

    وجزاك بالمثل وأكثر أختي ..

    اللهم آمين ..

    شكرا لمرورك ..



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!

    avatar
    الجرح الغائر



    الجنس : ذكر
    همساتي : 15
    نقاط النشاط : 32759
    تاريخ التسجيل : 31/01/2010


    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف الجرح الغائر في الأحد يناير 31, 2010 3:51 pm

    من أجمل الآيات التي يظهر لنا الله عز وجل ضعف ايمان البشر بقضاءه و قدره قوله: (فأما الانسان اذا ما ابتلاه ربه فأكرمه و نعمه فيقول ربي أكرمن()و أما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن)
    فالمؤمن عليه أن يدرك أن كل ما يصيبه فيه الخير( فعسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسى أن تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و أنتم لا تعلمون.
    و الرسول صلى الله عليه و سلم يقول( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له و إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له) رواه مسلم
    هذا ما معناه الايمان بالقدر خيره و شره.
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 38179
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    default رد: القضاء والقدر ...

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في الإثنين فبراير 01, 2010 2:37 am

    جزاك الله خيرا أخي الجرح الغائر على مرورك الكريم وإضافتك ..

    بارك الله بك ..



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19, 2019 3:12 am