همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    وما أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

    شاطر
    avatar
    فخورة بحجابي



    الجنس : انثى
    همساتي : 37
    نقاط النشاط : 33380
    تاريخ التسجيل : 10/11/2009
    تعليق : الحمد لله على نعمة الإسلام


    010 وما أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

    مُساهمة من طرف فخورة بحجابي في السبت ديسمبر 12, 2009 3:10 am


    كان هناك شيخ يعيش فوق تل من التلال
    ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه
    ففر جواده
    وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر
    فأجابهم بلا حزن


    وما أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

    وبعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البرية
    فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد
    فأجابهم بلا تهلل


    وما أدراكم أنه حظٌ سعيد ؟

    ولم تمضي أيام حتى
    كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية
    فسقط من فوقه وكسرت ساقه
    وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ العاثر
    فأجابهم بلا هلع


    وما أدراكم أنه حظ عاثر ؟

    وبعد أسابيع قليلة أُعلنت الحرب
    وجندت الدولة شباب القرية والتلال
    وأعفت إبن الشيخ من القتال لكسر ساقه فمات في الحرب شبابٌ كثيرون

    وهكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد
    والحظ السعيد يمهد لحظ عاثر
    إلى ما لا نهاية في القصة

    وليست في القصة فقط
    بل وفي الحياة لحد بعيد

    فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم
    لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شر خالص
    أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر
    ولا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب
    ويشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم
    ويفرحون بإعتدال
    ويحزنون على مافاتهم بصبر وتجمل
    وهؤلاء هم السعداء
    فإن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم

    الرضا بالقضاء والقدر

    ويتقبل الاقدار بمرونة وايمان

    لايفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء والعكس بالعكس

    وماأدركم أنه حظ عاثر ؟



    قصة قرأتها فأعجبتني وأحببت ان انقلها لكم

    اللهم ثبتنا على دينك وارزقنا الفردوس الاعلى
    avatar
    الفجر البعيد


    الجنس : ذكر
    همساتي : 1295
    نقاط النشاط : 37869
    تاريخ التسجيل : 28/07/2009
    تعليق : لا إله إلا أنت ..
    سبحانك ..
    إني كنت من الظالمين ..


    010 رد: وما أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

    مُساهمة من طرف الفجر البعيد في السبت ديسمبر 12, 2009 6:17 am

    فأهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم
    لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين إن كان فواته شر خالص
    أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر

    حكمة ومغزى رائعة من هذه القصة ..

    بالفعل أختي ..

    لا أحد منا يعلم ما قد كتبه الله له ، لذلك لا يجب أن نحزن على أمر أراد الله به حفظنا من سوء أكبر ، ولا أن نغالي بفرح قد يكون فيه امتحان من الله عز وجل لعبده ،، بابتلائه في أمور الحياة الدنيا ...

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الرائع ، وهذه العبرة التي يجب علينا التمسك بها بكل ما أوتينا من قوة ..

    دمت بحفظ الله ..



    يا صديقاً حائراً يبغي من التيهِ رشادا ..

    في طريقِ الشوكِ والعثراتِ والبعدِ السحيقِ ..

    كيف ترجو الصبحَ في الليلِ بأنْ يمحو السوادا ؟!

    كيف ترقى للعلا بالنومِ ، قلْ لي يا أخي ؟؟ !!

    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 34079
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    010 رد: وما أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في السبت ديسمبر 12, 2009 7:17 pm

    قل لن يصينا الا ما كتب الله لنا .....
    شكرا جزيلا اختي فخورة على هذه القصة والعبرة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 6:22 am