همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    الجوع العاطفي ......

    شاطر
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 30419
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    026 الجوع العاطفي ......

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في الثلاثاء يناير 05, 2010 6:54 am










    في حال التمادي في الأكل للإشباع العاطفي فإن ذلك يؤدي إلى


    أمراض أخرى مثل البوليميا نرفوسا .. فهل تأكل دون أن تشعر


    بالجوع؟ هل تتناول الطعام بشراهة لمجرد أنك سعيد أو حزين أو قلق؟


    احذر فقد تكون مصاباً بالجوع العاطفي وهو حالة شائعة بالرغم


    من أن قلة يتنبهون لها في الوقت المناسب بينما يفيق منها أغلب


    المصابين بها على واقع السمنة.

    [/color]

    ما هو الجوع العاطفي؟


    خبراء السلوك الغذائي يقسمون الجوع إلى نوعين:


    1- جوع جسدي وهو يحدث نتيجة احتياج الجسم إلى الطعام



    وهو الأمر الطبيعي


    2- الجوع العاطفي وهو الرغبة في تناول الطعام بدون حاجة جسدية


    بافلوف و دراسته للروابط النفسية



    يعد عالم النفس الشهير ~ بافلوف ~ من أبرز العلماء الذين تناولوا


    هذه الظاهرة وهو من رواد علم النفس في المدرسة السلوكية


    والتي سميت بهذا الاسم لاحقا على يد عالم النفس الشهير


    ~ واطسون ~ أما خلاصة تجربته ~ ~ بافلوف ~ فهي أن لكل


    مثير طبيعي استجابة طبيعية وأنه إذا ألحقنا المثير الشرطي


    بالمثير الطبيعي لفترة ما فإن المثير الشرطي سينتج عنه


    استجابة طبيعية وتكون رابطاً .. بمعنى أنه منذ الصغر قد تنشأ لدينا


    هذه العادة حتى تتحول لسلوك مع مرور الوقت


    و الملاحظ أن الظروف القاسية أو المراحل الانتقالية في حياة


    الإنسان والتي تشهد اضطراب نفسي وعاطفي تصاحبها زيادة


    في معدلات السمنة التي تنتج غالباً عن الإفراط في تناول الطعام


    دون حاجة الجسد لذلك.



    ما هو الحل؟



    • البداية السليمة تبدأ بالرضاعة الطبيعية التي تؤمن احتياجات


    الوليد بيولوجيا ونفسيا حيث تعزز لدية الشعور بالأمن


    و الراحة بين أحضان والدته.. فرائحة الأم و ملمسها وضمها له


    أثناء الرضاعة تعزز لدية هذا الشعور.


    • تأمين الحاجات النفسية للأطفال في مراحل الطفولة المبكرة من


    2-6 سنوات وتغذيتهم عاطفيا حتى لايعتادوا على بدائل عاطفية.


    • المراهقة من أهم المراحل و أخطرها حيث يعوض فيها المراهق


    افتقاده للرعاية والاهتمام بالإفراط في تناول الطعام والعامل


    المساعد على ذلك هو توفر وتنوع الأطعمة السريعة التي


    يمكنه تناولها في أي وقت دون أن الالتزام بطقوس وجبة الطعام


    التقليدية ذات الطابع الاجتماعي والأسري، لذلك يكون التزام


    الأسرة بالاجتماع على طاولة الطعام علاج هام وداعم للارتباط


    الأسري ومساعد على تحديد موعد ونوع الطعام.



    • أما بالنسبة للبالغين:


    1. عند الشعور بالرغبة في تناول الطعام تحت مؤثر عاطفي


    حاول الامتناع عن ذلك وتذكر أن معظم حالات الجوع العاطفي


    مدتها 20 أو 30 دقيقة.


    2. إذا لم يجدِ ذلك نفعا يمكنك أن تقوم بنشاط آخر تحرق به بعض


    السعرات كتنظيف المنزل أو الرقص أو حتى المشي بين الغرف


    باستثناء المطبخ .


    3. عند الرغبة في تناول الطعام و بشكل ملح دون الشعور


    بالجوع الجأ إلى شرب الماء بكميات كبيرة.


    4. أحب جسدك كما هو أنظر لنفسك في المرآة وتقبلها حتى يتقبل


    عقلك واقع جسدك هذا التفاهم والتصالح مع النفس والشكل يساعد


    على اتخاذ خطوات جادة نحو الأفضل لخسارة الوزن دون معاناة.


    5. لا تمتنع عن تناول الطعام كليا فذلك يجعل الجسد في حالة


    صدمة مما يؤدي إلى تخزين أكبر كمية من الطاقة وعدم حرقها


    فبعد فترة من الامتناع عن الطعام يخسر الجسد كمية كبيرة


    من المياه ويصبح في حالة جوع واستعداد لتخزين أي كمية


    تصله من الطعام.


    6. مارس الرياضة يوميا لمدة 25-30 دقيقة حتى لو كانت


    مجرد مشي فهي تساعد الجسد على إفراز هرمون حرق الدهون


    الموجودة في الجسم.


    7. تمتع بطعامك و شرابك كل على مهل ولاتعتد على تناول


    الطعام بسرعة.


    8. قال الرسول الكريم :نحن قوم لا نأكل حتى نجوع و إذا أكلنا لا نشبع.


    ردد هذه العبارة دائما و تذكر أنت تأكل لتعيش ولا تعيش لتأكل


    فهذا الحديث يمثل نظام حياة صحية.


    9. لا تتوقف عن تناول الفطور فهو أهم وجبة في اليوم .


    10. عندما ترغب بتناول الشوكولا اختر الداكنة حيث أنها تحتوي


    على سكر أقل وحليب أقل وفائدتها الغذائية أكثر بكثير من الشوكولا


    الممزوجة بالحليب كما أن لها تأثير إيجابي في رفع المعنويات


    والإحساس بالسعادة.


    11. من أهم الوسائل التي تساعد الإنسان على التغلب على


    الجوع العاطفي هو وجود الدعم من شخص تحبه وتثق به


    ويهتم لمصلحتك فتلجأ إليه في كل مرة تحتاج فيها لدعم و مقاومة.


    12. في حال التمادي في الأكل للإشباع العاطفي فإن ذلك يؤدي


    إلى أمراض أخرى مثل البوليميا نرفوسا Bulimia Nervosa


    وهو مرض نفسي يدفعك إلى الأكل سراً بكميات كبيرة ومن ثم


    التخلص منه عن طريق القيء الإرادي أو بتناول المسهلات


    وهو ناتج عن الإحساس بالذنب نتيجة تناول الطعام.






    جزيل الشكر لصاحب هذا التصميم .....دمت لنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 8:32 am