همسة من همسات شبابنا المسلم .. قد تصنع فرقا .. لنا .. وللأجيال القادمة .. !!


    علم اللسانيات او اللغة هو ؟؟؟؟؟؟

    شاطر
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 29539
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    003 علم اللسانيات او اللغة هو ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في الأربعاء فبراير 17, 2010 4:49 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
    علم اللسانيات : مصطلح بدأ يأخد مكانه في حياتنا ما هو هذا العلم ومتى نشأ تعريف مختصر له مع بعض المعلومات والتعريفات اتمنى ان تجدوا المتعة والفائدة .....لابد من التنوية ان الموضوع منقول من عدة مواضيع مع محاولة للاختزال والاختصار للحصول على المعرفة بشكل شمولي ومزيل لضباب الغموض وعدم الاحاطة بهذا المصطلح .......
    زهــــ الكاميليا ـــــرة
    علم اللسانيات (اللسانيات أو اللغويات Linguistics) هو العلم الذي يهتم بدراسة اللغات الإنسانية و دراسة خصائصها و تراكيبها و درجات التشابه و التباين فيما بينها


    تاريخ علم اللسانيات:
    يعود تاريخ اللسانيات المعروف لبضع آلاف من السنين، ويعود الدرس اللساني الأقدم توثيقاً للهند حيث لعبت العقيدة الدينية دوراً هاماً في التأسيس له حوالي 2500 ق.م حين لاحظ الكهنة أن اللغة التي يستخدمونها في شعائرهم تختلف عن لغة الفيدا Veda (النصوص المقدسة المصاغة بلغة الهند القديمة) واعتقدوا أن نجاح بعض الطقوس يحتاج لاستخدام اللغة القديمة مما يستلزم إعادة إنتاجها، فقام كاهن يُدعى بانيني Panini قبل ألف سنة من الميلاد بتقنين القواعد النحوية الحاكمة للغة السنسكريتية حتى يمكن استخدامها كلغة طقوس دينية دائمة

    بدأ الفلاسفة اليونانيون الاهتمام الأوروبي باللسانيات بدءاً بمعلمهم الأول أرسطو حين اهتموا بدراسة العلاقة بين الأشياء والأفعال وأسمائها للتعرف على القواعد التي تحكم اللغة وصاغوا مبادئ النحو، واهتموا في القرن الثالث قبل الميلاد بالدرس البلاغي فقسموا مفردات اللغة إلى أسماء متعددة الصيغ، وأفعال تحدث في أزمنة مختلفة، ثم حددوا (أشكالاً للخطاب).

    التزم الرومان بالقواعد النحوية اليونانية في اللغة اللاتينية إلا أنهم توسعوا في الشروح المميزة للأساليب اللغوية اللاتينية ومجالات استخدامها، وتم تحديد أشكال الخطاب قياساً على بعض النصوص اللغوية كأعمال رجل الدولة والخطيب المعروف شيشرو Marcus Tullius Cicero في القرن الأول الميلادي، و بحلول القرن الرابع الميلادي صاغ اللغوي الروماني آليوس دوناتس Aelius Donatus صيغ عامة للنحو اللاتيني، وشرح اللغوي بريسكيان Priscian هذه القواعد بعد مائتي سنة أي في القرن السادس الميلادي، وبقيت على ما هي عليه حتى الآن، واستخدمت كمعايير قياسية للغات الأوروبية الأخرى حتى القرن السادس عشر الميلادي تقريباً، وبقيت كتبها مراجع للغات الأوروبية التي ظهرت بعدها، وظلت اللاتينية الأكثر انتشاراً حتى شهدت نهاية القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر مع تحول اللغتين الإنجليزية والفرنسية إلى لغات عالمية احتلت موقع اللاتينية، وساعد على ذلك اختراع الطباعة الذي جعل نصوص هاتين اللغتين المطبوعة متوفرة بشكل كب
    ير

    ونشأ علم الصوتيات Phonetics الذي دفع علماء اللغويات للمقارنة بين اللغة السنسكريتية واللغات الأوروبية، وأدى إلى نشوء الدراسات اللغوية الهند أوروبية
    avatar
    زهرة الكاميليا


    الجنس : انثى
    همساتي : 659
    نقاط النشاط : 29539
    تاريخ التسجيل : 04/12/2009
    تعليق : الانسان عدو ما يجهله......
    فكن اقوى من الخوف وتحدى جهلك ....




    003 رد: علم اللسانيات او اللغة هو ؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة من طرف زهرة الكاميليا في الأربعاء فبراير 17, 2010 5:03 am

    علم اللسانيات اليوم :
    بدأ علم اللغة او اللسانيات بصورته اليوم في محاضرات القاها العالم السويسري "فردينيند دي سوسير" و سماها Course de linguistique generale ، اي دروس عامة في الالسنية او علم اللغة و هذا الكتاب ترجم الى العربية في ثلاث نسخ الى العربية كل نسخة من بلد و احدة في تونس و الاخرى في لبنان و الثالثة في مصر ... هذا و قد بدأ العالم السويسري هذا محاضراته في جامعة جنيف منذ سنة 1906 حتى سنة 1911 و لكن محاضراته لم تنشر الا سنة 1916 بعد وفاته و كانت هذه المحاضرات او الدروس هي نقطة البداية للمدرسة البنائية ، و تعد نقطة البداية لعلم اللسانيات عموما كعلم

    __ طبعا هنالك دراسات حتى قبل ذلك لعلماء مسلمين و عرب و غيرهم و هي ساهمت كثيرا و لكن بالصورة التي نعرف بها علم اللغة اليوم فهم فرديناند دي سوسير و نعوم تشومسكي و غيرهم ...

    مبادئ علم اللسانيات :

    * الاولوية للغة المحكية و ليس للغة المكتوبة على اساس ان الانسان يتكلم اولا ثم يدون ذلك الكلام ...
    بالاضافة الى ذلك فان الانسان تكلم كثيرا و من ثم اخترع نظام الكتابة و نظام الكتابة يختلف من مكان الى اخر و هو قد مر عبر مراحل تطور و هو اختراع حديث مقارنة باللغة المحكية ... اذا بدلا من ان نقفز و نقول "اوه ما يقوله الناس خطأ و ما هو مكتوب صح" ... نرد و نقول ... " و من قال ذلك الكلام المكتوب اصلا؟" الم يقله الناس؟ هل جاء من الفضاء؟ الفرق ان ذلك مدون و تمت معيرته اي اصبح معياريا و ثابتا و لكن لا يعني ان ما يقوله الناس خطأ


    * اللغة ظاهرة بشرية و اجتماعية موجودة بوجود البشر في اي مكان و لا يهم كم عددهم او لونهم ...
    * لا توجد لغة افضل من لغة و ان اللغات متساوية في درجات تعقيدها و ايصالها للفكرة المرجوة ... الفرق هو في تطور الحضارات و استعمالها لاداة اللغة للتعبير عن الرقي الحضاري الذي وصلت له ...


    * يتبع علم اللغة المنهج الوصفي Descriptive و لا يعترف بالمنهج التقريري Prescritive لان التقريري يقوم الانسان فيه بابداء رأيه بصح او خطأ ، اما الوصفي فيدرس الظواهر على حالها ...

    * اللغات مختلفة عن بعضها من ناحية عملها من الداخل و بالتالي يجب دراسة كل لغة على حدة و وصفها من الداخل و كيفية عملها دون فرض مقاييس لغة ثانية عليها ...


    * اللغة ظاهرة انسانية اما الحيوانات فلها انظمة اتصال و الفرق كبير ...

    وهذا مماثل لعبارة للكاتب البريطاني ديفيد كريستال في كتابه: ما هو علم اللغة؟ المنشور سنة 1968 ان "اللغة جزء لا يتجزأ من كونك انسان" Language is an integral part of being human. ....

    وكخلاصة للحديث


    اذن علم اللغة يدرس اللغة بشكل علمي و متجرد من التحيز و العاطفة و بشكل وصفي و ليس تقريري ...
    الفرق بين الوصفي و التقريري هو ان الوصفي يصف الامور على حالها و يحاول وضع التساؤلات ثم محاولة ايجاد تفسير لها ضمن اطار مبادئ عامة ... اما المنطق التقريري فهو ما تعتمده مدرسة النحو التقليدي التي تقول لنا "ان نقول كذا" و "لا نقول كذا" ...




    جزيل الشكر لصاحب هذا التصميم .....دمت لنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 3:27 pm